أسرة السجين خلادة تقرر تسلم جثمانه ودفنه بمسقط رأسه بواويزغت

كشك | 19 أغسطس 2017 على 12:21 | آخر تحديث 19 أغسطس 2017


251

قررت أسرة السجين المتوفى خلادة الغازي، تسلم جثمان ابنها الذي توفي داخل قسم العناية المركزة بالمركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال، بعد خوضه إضرابا عن الطعام تسبب في تدهور حالته الصحية.

وحسب مانشرته جريدة “أخر ساعة” في عددها الصادر نهاية الأسبوع الجاري، أن أسرة الراحل قررت دفنه بمسقط رأسه بواويزغت، التابعة ترابيا لإقليم أزيلال، بعد صلاة العصر لأمس الجمعة، بمقبرة أيت نضريف، وذلك بعد اجتماع لجنة من المجلس الوطني لحقوق الإنسان، خلال الأسبوع المنصرم، بكل من عامل إقليم أزيلال ومسؤولين عن محكمة الاستئناف ببني ملال والمحكمة الابتدائية بأزيلال والسجن المحلي ببني ملال ومركز الدرك الملكي لواويزغت، بهدف فتح تحقيق في وفاة السجين خلادة يوم 02 غشت الجاري بقسم العناية المركزة بالمركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال، بعد إضراب عن الطعام دام تسعين يوما، وأكدت مصادر الجريدة أن السلطات بأزيلال فتحت أول أمس الخميس المسلك الطرقي الذي كانت تطالب به أسرة الراحل وباقي سكان الدوار.

وكانت أسرة خلادة، مؤازرة بهيئة الدفاع بالشبكة المغربية لحقوق الإنسان وجمعية ائتلاف الكرامة لحقوق الإنسان وشبكة إنصاف لدعم المجتمع المدني والدفاع عن حقوق الإنسان، نظموا يوم الأربعاء التاسع من الشهر الجاري وقفة احتجاجية أمام أسوار السجن المحلي لبني ملال، مطالبين بفتح تحقيق في ظروف اعتقال السجين وإضرابه عن الطعام لمدة ثلاثة أشهر، محملين المسؤولية لإدارة المؤسسة السجنية، ومباشرة بعد انتهاء الوقفة الاحتجاجية المنظمة أمام أسوار السجن المحلي لبني ملال نقل المحتجون وقفتهم إلى المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال، دعوا من خلالها إلى فتح تحقيق في وفاة السجين بقسم العناية المركزة بالمستشفى ذاته.

وكانت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أكدت في بلاغ لها أن “إدارة السجن المحلي ببني ملال ليست مسؤولة عن وضع النزلاء بالمؤسسات الاستشفائية خلال فترة استشفائهم بها”، وأوضحت أن “النزيل كان مضربا عن الطعام بسبب القضية المعتقل من أجلها، وأن إدارة المؤسسة عملت على توفير العناية والمراقبة اللازمتين اللتين يتطلبهما وضعه إلى حين إيداعه المستشفى الجهوي ببني ملال، بتاريخ 29 يوليوز 2017، بناء على تعليمات الطبيب المعالج”.

وكان خلادة دخل في إضراب عن الطعام بالسجن المحلي ببني ملال منذ ثلاثة أشهر، تدهورت بعدها حالته الصحية، ما حدا بالمسؤولين بالمؤسسة السجنية إلى نقله إلى المركز الاستشفائي الجهوي لتلقي الإسعافات والعلاجات الضرورية، غير أن حالته الصحية المتدهورة استدعت التعجيل بإدخاله إلى قسم العناية المركزة بالمركز ذاته لكنه لفظ أنفاسه بعد أيام قليلة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية