أسفي.. جريمة قتل غامضة وعائلة الضحية تنتظر تقرير الطب الشرعي

كشك | 11 أغسطس 2017 على 17:36 | آخر تحديث 11 أغسطس 2017


500

مازالت عائلة تقطن بمدينة الجديدة، تنتظر التقرير الطبي لمعرفة السبب الحقيقي لوفاة ابنها “ياسين” البالغ من العمر 23 سنة، قبل أزيد من شهر، عندما وجدت جثته مقطعة ومرمية على سكة القطار بمدينة أسفي.

 

والد الضحية كشف في تصريح لجريدة “كشك” الالكترونية، أن العائلة مازالت تنتظر تقرير الطب الشرعي لمغرفة سبب وفاة ابنه الذي عثر على جثته من طرف السلطات الأمنية مرمية في سكة القطار بمدينة أسفي، بداية شهر يوليوز الماضي.

وأكد والد الضحية أن ابنه البالغ من العمر 23 سنة، كان قد توجّه لمدينة أسفي لقضاء غرض إداري، قبل أن يختفي مما جعله يتقدم بشكاية لدى السلطات الأمنية لمعرفة سبب اختفائه.

وأضاف الوالد في تصريحه، أن “السلطات الأمنية عثرت على جثة ابني، إلا أنهم لم يعلمونا لعدم تعرفهم على الجثة”، مردفا “توجهنا إلى أسفي بعد يومين من مقتل ابننا ليخبرنا المسؤولون بمستودع الأموات، أنه لا يوجد أي شخص بنفس المواصفات وسن الضحية رغم أنه قد مرّ حينها على وفاته يومان.

وقال الوالد في تصريحه إن “ولدي مات مقتولا، في أحد الأمكنة بمدينة أسفي، قبل أن يضع الجاني جثته على سكة القطار”، مضيفا “لم نتعرف على جثة ابننا حتى 28 يوليوز الماضي، بعد أن عثرنا عليها في مستودع الأموات”.

وأشار المصدر ذاته أنه تم دفن الشاب ياسين الذي خلّف وراءه أرملة وطفلة صغيرة، يوم 4 غشت الجاري بمدينة الجديدة، بعدما تم التعرف عليه.

وتناشد عائلة الضحية مسؤولي الشرطة والوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بآسفي للوقوف على بعض الاختلالات التي تمّت بعد اكتشاف الجثة، ومنها محاولة طمس معالم جريمة بشعة، نظرا للطريقة التي تم بها التخلص من جثة الهالك.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية