أسود الأطلس مطالبون بالانقضاض على الفهود في “دونور”

كشك | 6 أكتوبر 2017 على 12:00 | آخر تحديث 6 أكتوبر 2017


9616

يخوض المنتخب المغربي غدا السبت، مباراة حاسمة ومصيرية أمام نظيره الغابوني في مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، برسم الجولة الخامسة من المجموعة الثالثة من إقصائيات مونديال روسيا 2018.

واستعدت العناصر الوطنية بما فيه الكفاية تحضيرا لهذه المباراة بحيث دخلت في معسكر تدريبي بداية من يوم الأحد الماضي بمركز المعمورة بالرباط، شاركت فيه جميع العناصر التي تم استدعاؤها، مع غياب كل من حمزة منديل وجواد الياميق ومروان داكوستا، الذين تم تعويضهم بكل من المحترف بالدوري الفرنسي فؤاد شفيق والرجاوي بدر بانون.

ويراهن رونار على الجماهير المغربية التي ستحج بكثافة إلى مركب محمد الخامس لدعم ومساندة الأسود، وذلك لتجاوز عقبة الفهود الذين استعادوا نجم بروسيا دورتموند الألماني بيير أوباميانغ، الذي غاب عن المباراة الأخيرة أمام فيلة الكوت ديفوار.

وينتظر أن يعتمد رونار على نفس العناصر التي خاضت المباراتين الأخيرتين أمام مالي، مع احتمال إجراء بعض التغييرات على مستوى خط الهجوم بإقحام المهاجم عزيز بوحدوز مكان خالد بوطيب، الذي لم يقدم الإضافة المرجوة منه خلال المباراة الأخيرة أمام مالي بباماكو.

ويرتقب أن يعتمد الناخب الوطني على الحارس المتألق منير المحمدي، ورباعي خط الدفاع المتكون من العميد مهدي بنعطية ورومان سايس ونبيل درار وأشرف حكيمي الذي لعب أول مباراة رسمية له في الليغا رفقة فريقه ريال مدريد.

وسيكون على رونار أن يسيطر على وسط الميدان في هذه المباراة، إذ سيعمل على اللعب بكامل أوراقه من أجل وقف العمليات الهجومية الغابونية، والسيطرة على الكرة، وبناء العمليات انطلاقا من وسط الميدان، إذ ينتظر أن يعتمد لهذه الغاية على كل من كريم الأحمدي ويونس بلهندة ومبارك بوصوفة.

وعلى مستوى الهجوم، سيكون حكيم زياش نجم أياكس الهولندي، الورقة التي سيعتمد عليها رونار لخلق الفرص السانحة للتسجيل وصناعة اللعب داخل منطقة المنتخب الغابوني، مع تواجد كل من نور الدين أمرابط وعزيز بوحدوز العائد من الإصابة، اللذين سيبحثان عن تسجيل أهداف تضمن الفوز والثلاث نقاط لأسود الأطلس في هذه المباراة.

ويحتاج المنتخب المغربي إلى الفوز على المنتخب الغابوني، ولتحقيق ذلك على العناصر الوطنية التركيز على مباراة السبت لضمان الثلاث نقاط التي ستبقيهم في المطاردة المباشرة للفيلة، وعدم التفكير في موقعة أبيدجان.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية