“أقليات” تحتج وتندد بوصف الرميد للمثليين بـ”الأوساخ”

كشك | 7 أكتوبر 2017 على 10:57 | آخر تحديث 7 أكتوبر 2017


504

انتقد طارق الناجي، رئيس جمعية أقليات لمناهضة التجريم والتمييز ضد الأقليات الجنسية والدينية، التصريحات الأخيرة لمصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، التي وصف فيها المثليين بـ”الأوساخ”.

وشدد الناجي، في تصريح لـ”آخر ساعة”، على أن ما تفوه به الرميد يمثل “قمة الحقارة والرجعية”، معبرا عن رفضه وصف “مواطنين مغاربة لا يختلفون عن باقي المواطنين بهذا اللفظ المسيء، فعلا عيب وعار أن يقول وزير مثل هذا الكلام”.

واعتبر رئيس جمعية أقليات، التي ترفض وزارة الداخلية منحها الترخيص القانوني إلى اليوم، أن “الردة مستمرة في مجال حقوق الإنسان بالمغرب”، منتقدا وصف الرميد للمثليين جنسيا بـ”دعاة اللواط”، مجددا المطالبة بحذف الفصل 489 من القانون الجنائي المغربي التي تجرم العلاقات الرضائية بين شخصين من نفس الجنس”، والذي “يكرس عدم التنصيص على أي حماية قانونية لهذه الفئة من المجتمع المغربي”.

ورفض الرميد، خلال رده على أسئلة صحافيين الأسبوع الماضي، التعليق على ما أثير من طرف الفعاليات الحقوقية بشأن تحفظات المغرب على عدد من التوصيات بمقر مجلس حقوق الإنسان بجنيف، خاصة في ما يتعلق بالمثلية الجنسية، حيث قال: “وا بزاف.. هاد المثلية الجنسية عاد ليها الشان”، ليصف بعدها المثليين بـ”الأوساخ”.

وبرر الرميد المواقف “الرجعية” التي عبر عنها بجنيف، خلال مناقشة واعتماد التقرير الوطني الثالث للمغرب في إطار الاستعراض الدوري الشامل، والتي جرت عليه عاصفة انتقادات من طرف الفعاليات الحقوقية، بـ”الثوابت الجامعة للأمة المنصوص عليها في الدستور”، في تعارض مع كونية حقوق الإنسان.

وكرس الرميد ممارسته للوصاية على المجتمع المغربي، والتأكيد على مواقف حزبه، حيث قال إن “المجتمع المغربي لا يمكن أن يسمح بالمساواة في الإرث بين الجنسين، أو عدم تجريم المثلية الجنسية”، معتبرا أن “الدين خط أحمر”.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية