“أكادير”.. “بنك” الأمازيغ زمن الحروب والمجاعات الكبرى

كشك | 27 أغسطس 2017 على 11:08 | آخر تحديث 27 أغسطس 2017


178

كلمة “إكودار” جمعٌ للكلمة المُفردة “أكادير”، وهي إلى جانب كونها أُطلقت كإسم على أكبر حواضر الأمازيغ بالمغرب، فهي تعني – في الحقيقة – مجموعة مخازن عظيمة الصلابة تُبنى من الحجارة والطين، يُسيجها سور عال تتوزع على زواياه الأربعة أبراج عالية للحراسة.

هذه المخازن، كانت تُعد فيما مضى من الأزمان بمثابة “أبناك” يُخبأ فيها الأهالي كل غال ونفيس يملكونه، خشية تعرضه للسطو من طرف القبائل المُغيرة، أو للسرقة من لدُن اللصوص الذين عجت بهم الجبال والسهوب زمن المجاعات الكُبرى.

تُظهر الصورة الأولى جانباً من غرف المخازن المسماة “إحونا”، وهي مرقمة أرقاماً تسلسليةً، مما يدل على كونها لا زالت تُستعمل إلى حدود الساعة. وتُلاحظ فتحة صغيرة على جانب الباب، لا تُحفر في مكان عال حتى تستطيع توفير التهوية من جهة، وتُمكن قط أكادير من ولوجها وتصيد الفئران فيها.

يُرى في الصورة الثانية أحد أبراج المُراقبة الخاصة بأكادير، وعليه كان يتناوب – فيما مضى – 3 حراس كل 24 ساعة يُسمون “أضافن”، مسلحون ببنادق بارود وأسلحة بيضاء، وكانوا يتقاضون أجرهم السنوي من محصول الحبوب والقطاني بعد موسم الحصاد مباشرة.

تُظهر الصورة الثالثة الردهة الداخلية لأكادير، حيثُ ترى تقنية الأمازيغ في رفع الأسقف لبناء طبقات فوق بعضها البعض، مستعملين جدوع الأشجار أو “تيكجدا”التي تتحمل الثقل لمئات السنين.

يُرى في الصورة الرابعة قفل المخزن، وهو من الحديد المسبوك من طرف صناع محليين، ويُفتح بواسطة مفتاح ضخم قد تتجاوز كتلته أحياناً ربع كيلوغرام.

تُظهر الصورة الخامسة جانباً من السور الحجري العظيم الذي يحمي أكادير، وفي اليسار تُرى غرف المخازن والتي تُسمى “إحونا” وهي متراصة فوق بعضها البعض، تقود إليها مجموعة أدراج صغيرة مصنوعة من الصخور تُسمى “تيسكتار” مُثبتة داخل الجدار الصخري.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية