أكاديمية المملكة تستقبل بعثة عن “مركز الأبحاث من أجل الحوار”

كشك | 12 أكتوبر 2017 على 13:58 | آخر تحديث 12 أكتوبر 2017


92

تقوم بعثة مهمة من “المركز المستقل للأبحاث والمبادرات من أجل الحوار” بزيارة للمغرب، وهو هيأة تم إحداثها سنة 1996، ويوجد مقرها بجنيف السوسرية، وتستفيد من قانون استشاري خاص لدى الأمم المتحدة.

وسوف تستقبل هذه البعثة التي يرأسها “ديو هاكيزيمانا”، رئيس “المركز المستقل للأبحاث والمبادرات من أجل الحوار ” من قبل عبد الجليل الحجمري، أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية.

وتندرج زيارة هذه اللجنة، في إطار الإعداد للدورة الأولى لهذه الجائزة القارية المرموقة. وستسمح لأعضاء وفد “المركز المستقل للأبحاث والمبادرات من أجل الحوار” بتقديم روح ورؤية الجائزة أمام ثلة من أعضاء

أكاديمية المملكة المغربية، وشخصيات سياسية ومؤسساتية، إلى جانب أعضاء من المجتمع المدني المغربي.

تأسست “جائزة ماكي سال من أجل الحوار بإفريقيا” يوم 2 يونيو 2016 بجنيف، بمبادرة من “المركز المستقل للأبحاث والمبادرات من أجل الحوار” بحضور رئيس جمهورية السينغال، وترمي إلى تكريم وتحفيز مبادرات الحوار السياسي بإفريقيا، كما أنها تستهدف تحفيز ولادة ثم توطيد روح الإصغاء والتسامح المتبادل المؤدي إلى حل الصراعات بالوسائل السلمية”.

وتضم اللجنة الفخرية لـ ” جائزة ماكي سال من أجل الحوار بإفريقيا”، في عضويتها الملك محمد السادس، إلى جانب الحسن واتارا رئيس جمهورية الكوت ديفوار، وعبدو ضيوف، الأمين العام السابق للفرنكوفونية والرئيس السابق للسنغال.

وتبلغ قيمة “جائزة ماكي سال من أجل الحوار بإفريقيا” 50 ألف يورو، وتمنح سنويا لشخصية افريقية في احتفال رسمي يُعقد بجنيف، وهكذا في شتنبر الماضي، تم اختيار “مورو نابا”، الزعيم التقليدي والروحي

لبوركينا فاسو، كفائز بدورة 2017.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية