أكضيض:حادث اغتصاب فتاة البيضاء مرتبط بتصورنا لجسد المرأة!

كشك | 21 أغسطس 2017 على 12:42 | آخر تحديث 21 أغسطس 2017


814

انتشر شريط فيديو خطير، يوم أمس الأحد 20 غشت الجاري، يظهر فيه مجموعة من المراهقين وهم يغتصبون فتاة، قيل أنها من ذوي الاحتياجات الخاصة، داخل حافلة للنقل العمومي بمدينة الدار البيضاء، وذلك بعد أيام فقط من تداول شريط فيديو آخر قيل إنه لعصابات هاجمت عائلة بفاس وحاولت اغتصاب بناتها.

 

وفي تعليقه على توالي حوادث الاغتصابات بالمغرب في الآونة الأخيرة، قال زكرياء أكضيض، الباحث في علم الاجتماع، في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية، إن ظاهرة الاغتصاب لا يمكن ربطها بالفترة الحالية، بل هي قديمة ولكن تجدد نفسها بأشكال مختلفة.

وأوضح أكضيض أن الطابع الفردي هو الذي كان سائدا بخصوص ظاهرة الاغتصاب، أما فيما يتعلق بالحوادث الأخيرة، مثل ما وقع في حافلة للنقل العمومي بالبيضاء، فقد اتخذ الاغتصاب فيه طابعا جماعيا، مشيرا إلى أن مثل هذه الحوادث مرتبطة أساسا بتصورنا لجسد المرأة وموقعه في الفضاء العام، حيث يعتقد البعض أن جسد المرأة إذا لم يستوف شروطا معينة، فهو  جسد مباح أن يفعل به أي شيء، ما دام أن المتحرش يعتقد بحسب منظوره بأن هذه المرأة لم تستوفي شروط حجب معينة، فهو يبرر لنفسه أن يتحرش بها، بحسب تعبير أكضيض.

وأضاف أكضيض أن إقدام البعض على الاغتصاب بشكل جماعي، دليل على أنهم يعتقدون بأن جسد المرأة مشاع، ويمكن لأي فرد أن يستهلكه، وذلك بسبب افتقادهم للقيم الأخلاقية، فضلا عن غياب الثقافة الجنسية.

وترتبط ظاهرة الاغتصاب الجماعي أيضا، بحسب أكضيض، أساسا ببعض المناطق السوداء في المدن، والتي يمكن أن تقع فيها مثل هذه الحوادث خصوصا في ظل غياب تغطيات أمنية لها.

وكان شريط الفيديو، الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس الأحد 20 غشت 2017، يظهر اغتصاب مجموعة من المراهقين لفتاة وسط حافلة للنقل الحضري بمدينة الدار البيضاء وهم يضحكون، فيما لم يقم السائق ولا الركاب بأي رد فعل إيجابي لمواجهة هذه الجريمة الخطيرة.

وقد عمد رواد مواقع التواصل الاجتماعي عقب الحادثة، إلى نشر الفيديو مرفوقاً بصور مقربة لمجموعة من المتورطين في جريمة الاغتصاب، مُهيبين بسكان العاصمة الاقتصادية، أن يتشاركوا الفيديو لمحاولة التعرف على الفاعلين، بغرض تقديمهم إلى المحاكمة.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية