ألماني يقود حملة ضد “تويتر” دفاعا عن المسلمين واليهود

كشك | 10 أغسطس 2017 على 12:47 | آخر تحديث 10 أغسطس 2017


178

بُعيد الدعاوى القضائية التي رُفعت ضد شركات “تويتر” و”يوتيوب” و”فيسبوك”، بتهمة عدم احترامهنّ حذف محتويات تعتبر عنصرية ومعادية للسامية، مشجعة لرهاب المثلية أو تدافع عن الارهاب. بادر ناشط مدني ألماني إلى طباعة أقسى التدوينات العنصرية التي تمّ نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي على الرصيف المقابل لمقر “تويتر” بمدينة “هامبورغ”، في خطوة رمزية للتعبير عن موقف رواد الانترنيت الرافض لكل ما من شأنه المس بحقوق الانسان عل الفضاء الأزرق.

وضمت التدوينات التي طبعها الناشط “شاهاك شابيرا”، 29 عاماً، عباراتٍ عنصرية لم تُحذف من “تويتر” و”يوتيوب” و”فيسبوك”، خصوصاً منها التي تستهدف المسلمين واليهود والزنوج. ورغم وعود هذه الأخيرة بحذفها جميعها في أمدٍ لا يتعدى 18 شهراً، إلا أنها عادت شهر يونيو المنصرم، لتعترف أنها لم تتمكن إلا من حذف 66 بالمائة من هذه العبارات، والتي تتناسل بشكلٍ غير مسبوقٍ على الانترنيت.

يُشار  إلى أن “شابيرا”، رفقة مجموعة كبيرة من النشطاء والجمعيات الحقوقية كـ “اتحاد الطلاب اليهود في فرنسا” وجماعة مكافحة العنصرية “SOS Rasism”، كانوا قد خاضوا بداية العام الحالي حملة شرسة ضد مجموعة من المنشورات والصور العنصرية المهينة لليهود، كان قد نشرها بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي من مختلف أنحاء العالم، صوروا خلالها أنفسهم في وضعياتٍ مضحكة بتقنية “الفوتوشوب” ، وهم يسخرون من يهود المعتقلات النازية إبان سنوات الحرب العالمية الثانية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية