أمنستي: 66 شخصا من معتقلي الريف أبلغوا عن تعرضهم للتعذيب

كشك | 11 أغسطس 2017 على 21:32 | آخر تحديث 11 أغسطس 2017


837

كشفت منظمة العفو الدولية (أمنستي إنرترشيونال) عن معطيات خطيرة بخصوص تعرض عشرات المعتقلين على خلفية احتجاجات الريف للتعذيب، معلنة أن ما لا يقل عن 66 شخصاً محتجزاً بسبب الاحتجاجات الجماعية في منطقة الريف شمال المغرب قد أبلغوا عن تعرضهم للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة في الحجز؛ بما في ذلك تعرضهم للضرب والخنق والتجريد من الملابس والتهديد بالاغتصاب وتوجيه الشتائم والإهانات لهم من طرف الشرطة، وذلك من أجل إجبارهم على “الاعتراف” في بعض الأحيان.

 

وتناشد المنظمة، السلطات المغربية أن تحرص على إجراء تحقيق شامل ومستقل ومحايد في هذه المزاعم، وإسقاط أي “اعترافات” منتزعة بالإكراه وعدم الأخذ بها في إجراءات المحاكمة، مشيرة إلى أن أحد المحتجين يخضع للتحقيق بتهمة تقديم “تبليغ كاذب” بخصوص تعرضه للتعذيب على أيدي رجال الشرطة.

وتعليقاً على هذه التطورات، قالت هبة مرايف، مديرة البحوث لشمال إفريقيا بمكتب تونس الإقليمي لمنظمة العفو الدولية: “نزل هؤلاء المحتجون إلى الشوارع للمطالبة بالعدالة الاجتماعية والحصول على خدمات أفضل، ولكنهم تعرضوا للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة على شكل الضرب المبرح والتهديد بالاغتصاب وتوجيه الإهانات لهم، وغير ذلك من أشكال الإساءة”.

وأضافت المتحدث ذاتها، أنه من  الجوهري، أن تعمد السلطات إلى التحقيق بشكل وافٍ في هذه المزاعم، وجلب المسؤولين عن ارتكاب الانتهاكات للمثول أمام القضاء.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية