أنباء متضاربة عن وفاة الشاب المصاب بأحداث الخميس بالحسيمة

كشك | 21 يوليو 2017 على 10:13 | آخر تحديث 21 يوليو 2017


193

تم نقل شاب يدعى عماد العتابي، شارك في المسيرات الاحتجاجية المتفرقة التي شهدتها الحسيمة أمس الخميس، إلى مستشفى السويسي بالرباط، بعد أن دخل في غيبوبة بسبب إصابته على مستوى الرأس خلال المواجهات بين القوات العمومية والمتظاهرين، في حين أن بعض النشطاء يتحدثون عن وفاة هذا الشاب.

 

وأفادت السلطات المحلية لإقليم الحسيمة، اليوم الجمعة، أن شخصا يوجد في حالة غيبوبة تظهر عليه حسب المعطيات الأولية إصابة على مستوى الرأس بسبب الرشق بالحجارة، تم نقله في ظروف غامضة، مساء أمس الخميس، لمستشفى محمد الخامس بالحسيمة لتلقي الإسعافات الضرورية، مضيفة أنه تم نقل المصاب على متن مروحية تابعة لوزارة الصحة إلى مستشفى بالرباط.
وأضاف المصدر ذاته أنه تم فتح تحقيق من طرف السلطات الأمنية تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد هوية هذا الشخص وظروف وملابسات الحادث

 

ومن جهتها، أفادت مصادر محلية أن الأمر يتعلق بشاب يدعى عماد العتابي شاب يقطن بحي بوجيبار بالحسيمة، عكس ما تم تداوله على أن الأمر يتعلق بالناشط عماد العتابي المقيم بهولندا.

 

ونشر بعض نشطاء الاحتجاجات في الريف، تديوينات صباح اليوم الجمعة، يتحدثون فيها عن وفاة الشاب عماد العتابي المصاب في أحداث أمس الخميس بالحسيمة.

 

وكان عبد الوهاب التدموري، رئيس منتدى شمال المغرب لحقوق الانسان، قال في تدوينة له على حسابه الشخصي في فيسبوك، أن الناشط عماد العتابي الذي يوجد في حالة حرجة جدا في قسم الإنعاش بالمستشفي الإقليمي بمدينة الحسيمة، “تعرض لإصابة غائرة في الرأس تنم عن ضربة مباشرة ومقصودة من طرف قوات التدخل السريع”.

 

وأضاف المتحدث نفسه “أستبعد فرضية الدهس بسيارة تابعة للقوات الأمنية، حسب ما تم الترويج له، وهي الإصابة التي أدخلته في غيبوبة عميقة استدعت الاستعانة بآلة التنفس الاصطناعي من أجل إبقائه حيا، والأمل في نجاته ضعيفة جدا”.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية