إسبانيون يعتدون على 3 قاصرين مغاربة ويفقدون أحدهم الوعي

كشك | 25 أغسطس 2017 على 12:39 | آخر تحديث 25 أغسطس 2017


261

أعلن الحرس المدني الإسباني، أن ثلاثة قاصرين مغاربة  تعرضوا لاعتداء بفيتيرو بمنطقة نافار شمال إسبانيا بعدما شاركوا السبت الماضي في دقيقة صمت ترحما على أرواح ضحايا الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت إسبانيا.

 

وأوضح الحرس الإسباني، أن القاصرين المغاربة الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و17 سنة تم منعهم من ولوج مؤسسة بهذه البلدة من طرف شخص وجه إليهم عبارات مهينة وتهديدات.

وذكرت صحف نقلا عن الحرس الإسباني، أن سيارة تعقبت القاصرين الثلاثة، خلال عودتهم إلى منازلهم، حيث نزل منها شخصان من بينهم الشخص الذي وجه إليهم عبارات الشتم، وانهالا عليهم بالضرب مما أدى إلى إصابتهم بجروح.

وقد تم تقديم شكوى تتعلق بالاعتداء والشتم ” ذو طبيعة معادية للإسلام ” قام على إثرها الحرس المدني بتوقيف الشخصين المعتديين (55 و18 سنة) وفتح تحقيق بخصوص شخص ثالث قاصر مشتبه في مشاركته في هذا الاعتداء.

فيما ذكرت المحكمة العليا لنافار أن قاضي دو توديلا (قرب فيتيرو) قرر متابعة الشخصين في حالة سراح بتهمة الضرب والجرح مع استبعاد الطابع ” المعادي للإسلام ” للاعتداء.

وأكد محمد الصالحي، أب أحد ضحايا هذا الاعتداء وأحد أقارب الضحيتين الآخرين في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأمر يتعلق بحادث ” عنصري “، مشددا على أن الضحايا الذي فقد أحدهم الوعي واستفاق في اليوم الموالي بالمستشفى، تعرضوا للضرب بالعصي وأصيبوا بجروح في مناطق مختلفة من الجسم.

وحرص على الإشادة بالسرعة التي تعاملت بها السلطات المحلية، وخاصة الحرس المدني لنافار مع هذه القضية رغم اندهاشه لمتابعة المعتدين في حالة سراح. وأكد السيد الصالحي من جهة أخرى على أن الجالية المغربية متشبثة بقيم التعايش واحترام القانون، منددا بشدة بجميع أشكال العنف والإرهاب، مذكرا بأن مرتكبي مثل هذه الأعمال لا يمثلون بأي شكل من الأشكال المسلمين المقيمين بإسبانيا.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية