إسرائيل تخترق إفريقيا وتبعد الدول المغاربية عن قمة لومي

كشك | 28 أغسطس 2017 على 11:53 | آخر تحديث 28 أغسطس 2017


747

قال إيلي بن تورا، السفير الإسرائيلي في كوت ديفوار، إن الجزائر والمغرب وتونس لن تشارك في قمة إفريقيا -إسرائيل المقررة في لومي في طوغو أكتوبر المقبل بسبب صراع رسمي، غير أنه رجح أن تصل المشاركة الإفريقية في القمة إلى أكثر من 20 دولة، وهي فرصة تسعى من خلالها إسرائيل لبسط نفوذها أكثر من باب التعاون ونقل التكنولوجيا ومحاربة الإرهاب.

 

واعترف السفير الإسرائيلي في حوار مطول نشر الجمعة الماضي، حول القمة المخطط لها أن إسرائيل خسرت مكانا بسبب الضغط العربي وأنها تسعى إلى استدراك تأخر قدره 15 سنة وأنه حان الوقت لتسجيل بداية العودة من خلال قمة لومي خاصة ما تعلق بالدول التي تفضل العصيان اتجاه إسرائيل منها تشاد والنيجر ومالي.

وأوضح المتحدث نفسه أن إسرائيل تمد عدد من الدول الإفريقية بمعلومات مهمة ويتعاون معها حول محاربة الإرهاب أكد أن البصمة الإسرائيلية موجودة على جميع الأجهزة الالكترونية خاصة أجهزة الاتصالات، وأن اختيار موضوع التكنولوجيا ليس لعلاقته فقط بالأمن ومحاربة الإرهاب.

وقال أن “إسرائيل تنتظر مشاركة 20 إلى 30 رئيس دولة في إفريقيا باستثناء الزعماء المغاربة”، المقاطعين للكيان الصهيوني، مضيفا أنه لو رغبت هذه الأخيرة في المشاركة سيرحب بها بأذرع مفتوحة، وقال أن الدعوة لم توجه لها لأنها دول عربية قبل أن تكون إفريقية.

وأشار إلى أن هناك خطط بلاده في التمركز في إفريقيا من بوابة التكنولوجيا والتعليم وحقوق المرأة من باب الحدود البرية المشتركة عكس أوروبا التي ترتبط بها بالماضي الاستعماري وأنها ستتدخل بشكل نشيط لتغيير الأمور.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية