إطلاق الرصاص لإيقاف “القط” قاتل “عبيطر” بفاس

كشك | 15 أغسطس 2017 على 09:56 | آخر تحديث 15 أغسطس 2017


587

اضطر مفتش شرطة يعمل بولاية أمن فاس، في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، إلى إطلاق الرصاص لإيقاف شخص ملقب بـ”القط”، الذي ارتكب جريمة قتل بشعة مساء أمس الاثنين، باستخدام السلاح الأبيض في حق شخص آخر ملقب بـ”عبيطر”.

 

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، أن المشتبه فيه، وهو من ذوي السوابق القضائية العديدة في مجال السرقة الموصوفة والاعتداءات الجسدية، كان قد عرض شخصا للضرب والجرح المفضي الى الموت مساء أمس الاثنين، وهو ما استدعى إجراء بحث دقيق مكن من تشخيص هوية المشتبه فيه وتحديد مكان تواجده بحي سيدي بوجيدة بمدينة فاس.

 

وأضاف البلاغ أن المعني بالأمر أبدى، خلال التدخل الأمني لتوقيفه، مقاومة عنيفة وهدد حياة عناصر الشرطة للخطر، مما اضطر شرطي الى إطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء قبل أن يصوب رصاصة ثانية أصابت كثف المشتبه فيه بعدما رفض الامتثال والتخلي عن السلاح الأبيض.

 

وأشار المصدر ذاته، إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت الحراسة الطبية بالمستشفى، في وقت تتواصل فيه إجراءات البحث في القضية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

 

وكانت جريمة القتل السالفة الذكر هزّت فاس وتحديدا بمنطقة سيدي بوجيدة قرب مقهى الداخلة، وراح ضحيتها المسمى عبد الجبار قيد حياته والملقب بـ”عبيطر”.

 

وعن أسباب الجريمة أكدت مصادر محلية أن الأمر يتعلق بتصفية حسابات من عدة سنوات بحيث أن القاتل الملقب باسم “القط”، والمعروف بسوابقه العدلية دخل على الضحية وزوجته محاولا الاعتداء على الزوجة، ليقوم الضحية بالدفاع عن زوجته، وضرب الجاني على مستوى الوجه بسكين، ليتم بعدها اعتقال عبد الجبار لعدة شهور، في حين فر “القط”، وتوارى عن الأنظار إلى أن تم القبض عليه واعتقاله.

وأضافت المصادر ذاتها أن الجاني عاد ليترصد للضحية، ويهاجمه ليبثر يده، قبل أن يعود مجددا مساء أمس الاثنين، ليرتكب الجريمة الشنعاء في حقه أمام صدمة واستنكار سكان المنطقة.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية