إطلاق الرصاص لاعتقال صاحب “بيتبولات” يروع سكان تمارة

كشك | 7 أكتوبر 2017 على 10:18 | آخر تحديث 7 أكتوبر 2017


235

تمكن رجال الأمن بتمارة، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، من القبض على المشتبه به الفار في قضية تتعلق بمهاجمة رجل أمن من فرقة الدراجين اضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي، وعلى مواطنين بالاستعانة بكلبين من نوع “بيتبول” وتعريض حياتهم للخطر، فيما فُتح تحقيق في شكايات سابقة تتهم المشتبه به في سلبهم أموالهم بمساعدة هذه الكلاب.

وحسب مانشرته جريدة “آخر ساعة” في عددها الصادر نهاية الأسبوع الجاري، فقد تم القبض على المشتبه به، البالغ من العمر 25 سنة، في أحد الأحياء العشوائية بتمارة، القريبة من السكة الحديدية للقطار، علما أنه يتحدر من الدوار الصفيحي “جامايكا”، حيث كان يقطن رفقة كلبيه، موضحة أنه كان يمارس نشاطه الإجرامي على مستوى دوار بالمكي، حيث كان يسلب التجار بضاعتهم، كما كان يعترض سبيل النساء اللاتي تعملن في الصباح الباكر.

وكان رجل أمن بفرقة الدراجين بالمنطقة الإقليمية للأمن بتمارة، أطلق ثلاث رصاصات من سلاحه الوظيفي، الأربعاء الماضي، على لص يحمل سيفا ويحرض كلبي “بيتبول” على مواطنين، بشارع مولاي إدريس وسط المدينة، الأمر الذي أحدث حالة استنفار بالشارع، قبل أن يلتحق ضباط من فرقة الشرطة القضائية بعين المكان.

ومن خلال البحث الأولي، اتضح أن المشتبه قطع الليلة ذاتها سبيل العديد من الأشخاص، بينهم شخص كان يمتطي دراجة نارية، بمساعدة كلبيه، قبل أن يهرب الضحية في اتجاه أحد مخافر الشرطة القريبة، ويلتقي بعناصر أمن من الدراجين الذين التحقوا بعين المكان، فتدخلت لإيقاف المتهم الذي كان في حالة غير طبيعية، لكنه حرض الكلبين عليهم، ما أجبر رجل الأمن على إطلاق الرصاص عليهما، فيما لاذ المتهم بالفرار نحو وجهة غير معلومة، قبل القبض عليه يومين بعد الحادث.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية