إعمراشن:والدتي دخلت في نوبة عصبية بعدما طرق رجال شرطة المنزل

كشك | 5 سبتمبر 2017 على 14:38 | آخر تحديث 5 سبتمبر 2017


374

قال المرتضى إعمراشن، أحد النشطاء البارزين في احتجاجات الحسيمة، إن والدته دخلت في نوبة عصبية قبل قليل، بعدما طرق الباب مجموعة من رجال الشرطة سلموا لها استدعاء لحضور جلسة لدى قاضي التحقيق بسلا.

 

وقال إعمراشن في تديونة له نشرها قبل قليل على حسابه الشخصي في موقع “فايسبوك” : “والدتي تدخل في نوبة عصبية قبل قليل بعدما طرق الباب مجموعة من رجال شرطة مكافحة الإرهاب اليوم لتسليمي استدعاء لحضور الجلسة عند قاضي التحقيق بسلا ليوم 13 شتنبر..”

وأضاف المتحدث نفسه “وكانت والدتي هي من استلمت استدعاء شرطة الحسيمة قبل يومين، واضطرت أخواتي للقدوم للبيت للمكوث معها طيلة يوم أمس منتظرة رجوعي بباب المنزل من تحقيق شرطة الحسيمة على خلفية بعض التصريحات والتدوينات المتعلقة بالحراك..”

وشدّد إعمراشن على تشبثه ببراءته هو ورفاقه من كل التهم الموجهة لهم، مضيفا “أؤكد أن كل ما حدث ويحدث لي لن يزعزع تشبثي بقيمي ومبادئي التي تؤمن بسلطة المؤسسات واحترام القانون، ومطالبتي بإصلاح الخلل الحاصل في تدبير ملف حراك الريف..”

وبعد أن أثنى الناشط البارز في احتجاجات الريف على “التعامل الجيد طيلة التحقيق معي أمس”، مضيفا أن “كل هذه المتابعات والمضايقات لن تزيدني إلا إصرارا على الدفاع عن رفاقي المعتقلين ومطالبتي بتنفيذ مطالب الساكنة العادلة والمشروعة” .

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية