ابن كيران يزكي إدعمار المدان بالفساد الانتخابي

كشك | 3 سبتمبر 2017 على 14:48 | آخر تحديث 3 سبتمبر 2017


476

تواجه فاطمة الومغاري، مرشحة فيدرالية اليسار الديمقراطي، لوحدها مرشح حزب العدالة والتنمية بدائرة تطوان محمد إدعمار، الذي أصر على خوض الانتخابات التشريعية الجزئية بالإقليم، مجددا، رغم إسقاط المحكمة الدستورية لمقعده بمجلس النواب، في شهر يونيو المنصرم، بسبب استغلاله لممتلكات جماعية في الحملة الانتخابية السابقة.

 

وبحسب ما أوردته يومية “آخر ساعة” في عددها ليوم الإثنين 4 غشت شتنبر الجاري، فقد قررت الفيدرالية ترشيح الومغاري التي خاضت غمار المنافسة الانتخابية في الاستحقاقات التشريعية السابقة، حيث شرعت في تعبئة مكوناتها بعد انطلاق فترة الحملة الانتخابية يوم الجمعة المنصرم، وتمتد إلى غاية يوم 13 شتنبر الجاري، حيث ستقام الانتخابات الجزئية في اليوم الموالي.

وتوظف مرشحة الفيدرالية، التي تشتغل أستاذة وتنشط في صفوف الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، ورقة القرار الدستوري الصادر في حق إدعمار الذي مارس “الفساد الانتخابي”، والذي تشبث حزب المصباح بإعادة تزكيته من جديد بدعم الأمين العام للحزب عبد الإله ابن كيران، لاسترجاع المقعد “المفقود”.

وانتقد قيادي فيدرالية اليسار الديمقراطي، مصطفى شناوي، في تصريح إعلامي، إعادة تزكية إدعمار لخوض الانتخابات الجزئية، حيث أكد أن هذه الأخيرة “محطة نضالية أخرى ومعركة من أجل الديمقراطية الحقيقية ومحاربة الفساد بمختلف أشكاله المخزنية والأصولية”، و”فضح استعمال المال والنفوذ ووسائل الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات المنتخبة، هذه الوسائل التي تم استغلالها بشكل بشع من طرف من أسقطت المحكمة الدستورية انتخابه كنائب برلماني عن دائرة تطوان لكنه بالرغم من ذلك وبدون حرج يترشح مرة أخرى ويرشحه حزبه (الأغلبي) مرة أخرى في نفس الدائرة”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية