اختفاء غامض لطفلتين مغربيتين بفرنسا.. والشكوك تحوم حول الأم!

كشك | 26 سبتمبر 2017 على 11:37 | آخر تحديث 7 أكتوبر 2017


242

كشف يوسف الإدريسي، رئيس الجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الإنسان، أن هذه الأخيرة تبنّت قضية سيدة مغربية تدعى نعيمة (50 عاماً)، متهمة بتورطها في اختفاء ابنتيها المصابتين بتأخر نمو الدماغ، نوال (13 عاماً) وإيناس (11 عاماً).

وتابع الإدريسي أن نعيمة التي تقطن ببلدية “Nérac” المتواجدة بجنوب غرب فرنسا، لم تعلن عن اختفاء ابنتيها إلا بعد مرور 4 أشهر على الحادثة التي وقعت في شهر دجنبر 2016، مضيفاً أنها ورغم ذلك، ظلت تحصل على الإعانات المهمة التي تمنحها الدولة للطفلتين، وكأن شيئا لم يحدث!

وكشف يوسف الإدريسي أن نعيمة قالت في شهادتها الأولى أن ابنتيها التحقتا بطليقها إلى المغرب، قبل أن تقول في شهادتها الثانية إنها أضاعتهما وهي في طريقها إلى هناك، مشيرةً إلى أنها توقفت في باحة استراحة باسبانيا حيث تركتهما رفقة زوجين اسبانيين، حتى تجلب بعض الأغراض، لتتفاجأ لدى عودتها باختفاء الجميع، بما فيهم إيناس ونوال.

وأكّد رئيس الجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الإنسان، أن تصريحات الأم المتناقضة أثارت شكوك الشرطة الفرنسية، مشيراً إلى أن هذه الأخيرة عثرت على آثار الدم ببيت السيدة المغربية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية