اسبانيا تتسلم مغربيا من بريطانيا متهما بالدعاية لداعش

كشك | 4 أكتوبر 2017 على 10:00 | آخر تحديث 4 أكتوبر 2017


167

قررت العدالة البريطانية، تسليم المتطرف المغربي البلجيكي طارق الشدليوي، المعروف باسم طارق بن علي للسلطات الإسبانية، على خلفية اتهامه بجرائم إرهابية تتعلق بنشر تسجيلات دعائية تشيد بتنظيم داعش.

وحسب ما أوردته صحيفة “Nieuws” الهولندية، يوم أمس الثلاثاء 03 أكتوبر 2017، فالشدليوي، 43 عاماً، عمل على خلق بروباغاندا ذات نطاق واسع لفائدة تنظيم داعش على اللانترنيت، أغلبها روّج له من اسبانيا خلال زيارتين قام بهما لهذا البلد سنتي 2014 و2015.

وأشار محامو الشدليوي، حسب الصحيفة، إلى أن قوانين الاتفاقية التي سيتم بها  تسليمه لإسبانيا، تتعارض في صُلبها مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، لكون عملية ترحيله ستُؤثر سلباً على حياته الأسرية، خاصة أنه أب لـ 8 أطفال، أكبرهم لا يتجاوز الـ 18 عاماً، لتلقى الرفض – في الحال – من المحكمة، التي عللت موقفها ذاك، بكون أسرة الشدليوي مؤهلة في غياب مُعيلها، في الحصول على المساعدات الاجتماعية.

يُشار إلى أن السلطات البريطانية، سبق وألقت القبض أواخر شهر يونيو الماضي على طارق الشدليوي، بمدينة “برمنغهام”، حيث ارتبط اسمه – حسب تحقيقات الاستخبارات البريطانية – بالتحريض المسبق للعملية الإرهابية التي شهدها مسرح “باتكالان” بفرنسا سنة 2015، وكذا نشر مواد سمعية بصرية دعائية لتنظيم داعش.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية