استنفار أمني في الجزائر بعد التفجير الإرهابي

كشك | 1 سبتمبر 2017 على 11:13 | آخر تحديث 1 سبتمبر 2017


583

دعا وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، اليوم الجمعة بالجزائر العاصمة، كل الجزائريين أن يكونوا على “مستوى عالي من اليقظة والحذر” وأن يكونوا “مرافقين لمختلف أسلاك الأمن” في مهامهم من أجل الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر.

 

وقال بدوي في تصريح للصحافة على هامش مشاركته مقيمي مركز استقبال اليتامى بالمحمدية احتفالهم بعيد الأضحى” نحن في مرحلة خاصة تحيط بنا مخاطر أمنية لذا أدعو المواطنين إلى أن يكونوا في مستوى عال من الحيطة والحذر وأن يكونوا مرافقين لمصالح الأمن في مهامهم ومجهوداتهم من أجل الحفاظ على الاستقرار والأمن بالوطن”.

وتعتبر الجزائر من البلدان المهددة في أي وقت بعمليات وتهديدات إرهابية، وفق عدد من التقارير الأمنية والاستخباراتية المختلفة.

ولقي ثلاثة أشخاص، من بينهم اثنان من رجال الشرطة الجزائريين، مصرعهم، أمي الخميس، في الهجوم “الإرهابي” الذي استهدف مقر أمن ولاية تيارت (شمال)، حسبما أعلنته المديرية العامة للأمن الوطني الجزائري.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية