اسرائيل تتهم المغرب بالسعي إلى إفشال قمة الطوغو

كشك | 1 أغسطس 2017 على 16:37 | آخر تحديث 1 أغسطس 2017


171

اتهمت اسرائيل كلاً من المغرب والسلطة الفلسطينية، بالقيام باتصالاتٍ مع جهاتٍ مختلفة، من أجل التشويش على الاستعدادات القائمة لعقد القمة الافريقية – الاسرائيلية، المقرر عقدها شهر أكتوبر القادم بالعاصمة الطوغولية “لومي”.

وأوردت صحيفة “جيروزاليم بوست” الاسرائيلية، يوم أمس الإثنين 31 يوليوز 2017، أن مسؤولين أفارقة اعترفوا بكونهم شهدوا الضغوط التي يُمارسها المغرب وفلسطين على الرئيس الطوغولي “فور غناسينغبي”، لحثه على إلغاء القمة التي سيحضرها 30 رئيس حكومة من أصل 54 دولة، فيما عرفت مقاطعة الدول العربية، التي اعتبرت المؤتمر فرصة لحشد التأييد الافريقي للممارسات الاسرائيلية المنافية للمواثيق الدولية التي تمارسها في فلسطين.

وكان الرئيس الطوغولي “غناسينغبي”، تضيف الصحيفة، قد رد – وفق مصادر مطلعة –  على الاتهامات له بالرضوخ للمطالب المغربية والفلسطينية لإلغاء أشغال القمة، ليؤكد “أنه يُدير بلده بالطريقة التي يراها مناسبة، وإنه إذا مثلت القمة فرصة لتعزيز الاقتصاد الاسرائيلي، فإن هذا الأمر جيد في نهاية المطاف، كونه يصبّ أيضاُ في صالح الفلسطينيين”.

ويبذل المغرب جهودا كبيرة لحث الدول الافريقية على عدم حضور أشغال قمة الطوغو، حسب الصحيفة، وذلك لأسباب عدة، أهمها كونه غير راضٍ على الاختراق الاسرائيلي لإفريقيا، خصوصاً وأنه يحاول العودة بقوة كقوة اقتصادية عظمى فيها، وفي سبيل ذلك يعمد إلى تحذير دول القارة السمراء من التعاون مع اسرائيل، خشية فقدانها لدعم العربية السعودية والمنظمات الاسلامية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية