اعبوشي يكشف لـ”كشك” أهم رسائل الخطاب الملكي

كشك | 20 أغسطس 2017 على 22:59 | آخر تحديث 20 أغسطس 2017


383

 قال الحسين اعبوشي، أستاذ القانون الدستوري بجامعة القاضي عياض بمراكش، إن أهم الرسائل التي تضمنها الخطاب الملكي، اليوم الأحد 20 غشت الجاري، بمناسبة الذكرى الرابعة والستين لثورة الملك والشعب، تتجلى في الاستمرارية في نفس التوجه نحو إفريقيا، والذي أبان عنه الملك محمد السادس بكونه خيارا استراتيجيا وليس تكتيكيا من منطلق أن المغرب واعي بأهداف هذا الخيار وبالعائد السياسي والاقتصادي والمؤسساتي لخيار من هذا القبيل ، بحسب تعبير اعبوشي.

 

وأضاف اعبوشي، في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية، أن خيار عودة المغرب للاتحاد الإفريقي هو خيار استراتيجي ولا رجعة فيه، وليس مرتبطا فقط بمشكلة قضيتنا الوطنية التي تعد جانبا من هذا الخيار، بحسب ما أكد عليه الملك.

وأشار اعبوشي، إلى أن تأكيد الخطاب الملكي، على هذا التوجه الإفريقي، تضمن رسائل لم يتم الإعلان عنها، باعتبار أن الخطاب كما تناولت ذلك مجموعة من المنابر الإعلامية والمحللين، كان متوقعا أن يسير في نفس نهج الخطاب الأخير للملك بمناسبة عيد العرش، ولكن الخطاب أبان على أن المغرب ليست فيه أزمة سياسية خانقة كما ادعى البعض والدليل على أن الخطاب صار في نفس النهج المتعلق بسياسته الخارجية، بحسب تعبير اعبوشي.

وشدّد اعبوشي، على أن الرسالة الواضحة من الخطاب الملكي، هي أن المغرب ليست فيه أزمة كما يتصور البعض، لأن الكل كان ينتظر أن يسير في نفس المنحى للخطاب الأخير المتعلق بعيد العرش، وكانت بعض التوقعات تقول بأن الخطاب سيكون فيه مبادرات غير مسبوقة وثورية في العديد من الأمور لا المتعلقة بالحكومة، ولا المرتبطة بالسياسة الداخلية.

وخلص اعبوشي إلى أن الخطاب الملكي بمناسبة ثورة الملك والشعب، جاء في إطار الاستمرارية ليطمئن الرأي العام المغربي بأن الدولة مستقرة وآمنة وأن الأحداث التي يعرفها لا تشكل أزمة سياسية قد تقود البلد إلى خيارات مؤسساتية كالخيار الذي جاء به الفصل 42 من الدستور، الذي يعطي الدور التحكيمي للملك باعتباره ضامن استمرار المؤسسات والحريات الفردية والجماعية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية