اعتداء على مسجد بمدريد برأس خنزير وعبارات عنصرية

كشك | 20 أغسطس 2017 على 20:25 | آخر تحديث 20 أغسطس 2017


132

تتزايد الهجمات العنصرية ضد المقدسات الدينية الإسلامية بإسبانيا، فقد تعرض مسجد السنة في فيونلارادا بالضاحية الجنوبية للعاصمة الاسبانية مدريد لهجوم عنصري.

وبحسب محمد خرشيش الأمين العام للجالية المسلمة، فإن مجهولين وضعوا رأسا لخنزير داخل المسجد وكتبوا عبارات عنصرية على جدار المسجد.

وكتب المعتدون على حرمة المسجد عبارة “الموت للإسلام” على جداره وأبوابه، وذلك في أعقاب هجمات عرفتها مدينة برشلونة، ويشتبه في تورط مغاربة في تنفيذها.

وشيد المسجد في هذه المنطقة من إسبانيا منذ 30 عاما، ويساهم في نشر تعاليم الإسلام المعتدلة وتشجيع التسامح بين الأديان.

وكانت قنصلية المملكة المغربية بطاراغونا، شمال شرق إسبانيا، وكذا مسجد ببلدية مونلون شمال طاراغونا، قد تعرضا ليلة الخميس الجمعة لأعمال تخريب.

وتم تشويه واجهة القنصلية بطلاء أحمر اكتشفه الموظفون عند وصولهم إلى مقر عملهم. وتم إخطار الشرطة على الفور والتي فتحت تحقيقا في الموضوع ولم يتم بعد تحديد هوية مرتكبي هذه الأعمال التخريبية.

وعلى واجهة مسجد مونبلون، تم الوقوف على عبارات عنصرية تهدد أعضاء الجالية المغربية بالموت. وحسب الإعلام المحلي فإن هذه الأعمال لم يتم تبنيه من أية جهة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية