الأبلق:عائلة لشخم هي أكثر عائلة متضررة في ملف معتقلي الحسيمة

كشك | 13 سبتمبر 2017 على 11:54 | آخر تحديث 13 سبتمبر 2017


277

كشف عبد اللطيف الأبلق، شقيق ربيع الأبلق المعتقل بسجن عكاشة بالدار البيضاء، أن عائلة صلاح لشخم هي أكثر عائلة متضررة في ملف معتقلي الحسيمة، مضيفا قوله ” تفننوا في تعذيبنا، وأكاد أجزم أنهم يتلذذون بهذا “، وكل هذا حتى يضمنوا أن لا يطالب آخرون بأبسط حقوقهم، بحسب تعبير الأبلق.

 

وفي هذا السياق كتب عبد اللطيف الأبلق في تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” قائلا: “أكثر عائلة متضررة هي عائلة صلاح لشخم، أوحنا كونا غافلين عن هذا أو بعبارة أدق تغافلنا عن الأمر، قالوها لْوالة “ما حاس بالمزود غير لي مخبوط بيه”، إيلا كان الهدف من إبعاد معتقلينا عنا بحوالي 600 كلم هو الإمعان في تعذيبهم وتعذيبنا، فوطأة التعذيب على صلاح لشخم وعائلته ستكون أشد وَطْأً ولا شك، لأنه خاصو إيجي من نواحي تارجيست للحسيمة ثم غادي إيشد اطريق للدار البيضاء، هي كاترجع ليه تقريبا 700 كلم، ولا شك أن الكل يعرف المثل القائل ” زيد الما زيد الدقيق “.

وأضاف شقيق الأبلق “قد يقول قائل: لما قلت ” إن في هذا إمعان لتعذيبهم وتعذيبنا “، والجواب بسيط جدا، هب أن لك معتقلا تحجُّ إليه من الحسيمة إلى البيضاء، عبر طريق يوسم ب ” طريق الموت” ( ولم يسمى هذا الطريق بهذا الإسم اعتباطيا )، سأجزم لك أنك لن تصبر على هذه الرحلة المفروضة فرضا أكثر من شهر، اللهم إلا إن كنت مؤمنا بالقضية، وذاك شأن آخر.. وفي الجهة المقابلة يوجد فرد من أفراد عائلتك يدرك جيدا حجم المعاناة التي فرض عليك تحملها، أَوَلَنْ ينهك هذا نفسيته كما ينهك الطريق جسدك وجيبك؟؟… هذا في حالة ما إذا زرته، أما إن لم تقم بزيارته فإنك ستجلد نفسك لا محالة؛ لأن الكل يعرف ما يحدث لنفسية المعتقل عندما لا يزوره أحد، وعندما تتأثر النفسية فلا محالة سينعكس هذا سلبا على الصحة الجسدية…”.

وشدّد عبد اللطيف الأبلق قائلا: “خلاصة القول ” لقد تفننوا في تعذيبنا، وأكاد أجزم أنهم يتلذذون بهذا “، وكل هذا حتى يضمنوا أن لا يطالب آخرون بأبسط حقوقهم، وإلا فمصير أهل الريف ينتظرهم؛ إذ هو يرسل رسالة مشفرة لباقي ساكنة الريف بشكل خاص ولمواطني المملكة المغربية بشكل عام مفادها أن هذا هو المصير الذي ينتظركم وينتظر ذويكم إن أنتم لم تركنوا لنا وترضَوْا بما ابتليتم به.”.

وتأتي تدوينة عبد اللطيف الأبلق تزامنا مع انطلاق أطوار الجلسة الأولى، لمحاكمة ” مجموعة أحمجيق “، المعتقلين على خلفية المشاركة في احتجاجات الحسيمة، والتي تضم 20 متهم، 17 منهم يحاكمون في حالة اعتقال، فيما يحاكم الثلاثة الآخرين في حالة سراح، حيث قررت هيأة الحكم لدى غرفة الجنايات الابتدائية، بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء يوم الثلاثاء 12 شتنبر الجاري، تأخير محاكمتهم حتى 3 أكتوبر المقبل، بعد السجال القانوني الكبير الذي وقع بين هيأة الدفاع والنيابة العامة.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية