الأبلق: لن أوقف الإضراب إلا بعد إطلاق جميع معتقلي الحسيمة

كشك | 24 يوليو 2017 على 19:16 | آخر تحديث 24 يوليو 2017


158

يواصل ربيع الأبلق المعتقل على خلفية احتجاجات الحسيمة بسجن “عكاشة” بالبيضاء، إضرابه عن الطعام، حيث دخل في يومه التاسع والعشرين من الإضراب بالرغم من تدهور حالته الصحية بشكل خطير.

 

وشدّد ربيع الأبلق في اتصال هاتفي بشقيقه عبد اللطيف الأبلق، على أنه لن يوقف الإضراب إلا إذا أطلق سراح جميع معتقلي احتجاجات الحسيمة، وأسقطت عنهم التهمة الموجهة لهم.

وفي هذا السياق أفاد عبد اللطيف الأبلق شقيق ربيع الأبلق في تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك “قائلا: “ها قد قُطِعَ الشك باليقين.. في اتصال هاتفي مع شقيقي ربيع الأبلق أكَّد لي أنه ما يزال مضربا عن الطعام وسيظَلُّ؛ إذ لا معنى لرفع الإضراب بعد أن قطع فيه شوطا كبيرا، وفي هذا يقول بالحرف الواحد ” ماعندها حتى معنى ناكل أونضرب 29 يوم في الصفر، هاد الشي ماكايقبلوش لعقل ” ، رفع الإضراب لن يكون إلا إذا أطلق سراحنا جميعا وأسقطت عنا التهم التي لفَّقوها لنا..”.

وأوضح عبد اللطيف الأبلق أن صحة شقيقه ازدادت تدهورا  حيث قال “ولا أخفيكم أمرا فصحَّته متدهورة جدا، لا يقوى على الوقوف على رجليه اللهم إلا إذا اتَّكَأ على زملائه المعتقلين معه، في الوقت الراهن يزن 55 كيلوغرام بعد أن كان يزن 76 كيلوغرام ( يعني فقد 21 كيلوغرام )”.

وأضاف الأبلق أن “شقيقه يعاني أيضا من انخفاض في ضغط الدم والسكري ( أحدهم وصل ل 0.63 والآخر10″ ، مشيرا إلى أن ” أصحاب التخصص غادي إيعرفوا ديالاش هاد الأرقام ) ، وكذلك عدم وضوح الرؤية ( قالَّي بديت كانشوف جُوجْ جُوجْ من الحاجة ) إضافة إلى الدُّوار ( الدوخة ).

وأفاد عبد اللطيف الأبلق أن شقيقه رغم كل هذا لم ينسى زميله الصحفي حميد المهداوي؛ حيث أعلن تضامنه المطلق واللامشروط  معه.

ويأتي ذلك في الوقت الذي دعا فيه حقوقيون  ونشطاء إلى إنقاذ المعتقل ربيع الأبلق من الموت بسبب تدهور حالته الصحية، سيما وأن هذا الأخير لا زال مصرا على الإضراب عن الطعام حتى وإن خرج كل المعتقلين من الإضراب.

وحذر بعض النشطاء من محاولة  بعض الجهات السعي إلى إغراق ملف المعتقلين بعد أن بدأت بوادر انفراج تلوح في الأفق بخصوص أزمة الريف.

 

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية