الأمم المتحدة تدخل على خط الأزمة الموريتانية

كشك | 9 أغسطس 2017 على 16:57 | آخر تحديث 9 أغسطس 2017


585

دخلت الأمم المتحدة على خط أزمة جارة المغرب الجنوبية، حيث طالبت النظام الحاكم بموريتانيا والمعارضة السياسية في البلاد بضرورة حل خلافاتهما بالطرق السلمية بعيدا عن المواجهات واستخدام العنف.

 

ويأتي ذلك، وفق وسائل إعلام موريتانية، في أول تعليق للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، على نتائج استفتاء جرى 5 أغشت الجاري، مررت عبره الحكومة الموريتانية تعديلات دستورية سبق وان أسقطتها الغرفة العليا للبرلمان.

ودعا غوتريس الأطراف الموريتانية إلى معالجة الخلاف سلميا وفق ما أوردته الإذاعة الأممية.

تجدر الإشارة إلى أن مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أصدر الخميس الماضي تعليقا على التطورات التي تعرفها موريتانيا قبيل الاستفتاء دعت من خلاله الأمم المتحدة جميع الأطراف إلى الامتناع عن اللجوء إلى العنف وإلى اتخاذ تدابير لتخفيف حالة الإتقان القائمة.

وتعرف موريتانيا في الأشهر الأخيرة حالة من الاحتقان الشعبي، تتزعمه المعارضة بكل أطيافها، وذلك عقب تعديلات دستورية اقترحها النظام الحاكم، تضمنت عدد من النقط التي أثارت جدلا كبيرا في جارة المغرب الجنوبية، غير أن النظام مرّر هذه التعديلات عبر استفتاء قاطعته المعارضة، ما أثار غضبا شعبيا كبيرا لا يُنذر بالخير بخصوص مستقبل البلاد.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية