الأمم المتحدة تطلب من المغرب بناء شراكة للتعاون بإفريقيا

كشك | 20 سبتمبر 2017 على 20:53 | آخر تحديث 20 سبتمبر 2017


353

أجرى مدير عام الوكالة المغربية للتعاون الدولي، “محمد مثقال” مع “جورج شيديك”، المبعوث الخاص للامين للأمم المتحدة المكلف بالتعاون جنوب – جنوب، مباحثات بنيويورك، على هامش انعقاد الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتسعى الأمم المتحدة، عبر مكتبها المكلف بالتعاون جنوب جنوب،  إلى بناء أسس  لتعاون حقيقي مع المغرب بإفريقيا، سواء في إطار تعاون ثنائي أو متعدد الأطراف، يفسح المجال أمامهما لانجاز عمليات ومشاريع مشتركة انطلاقا من الاستفادة من تبادل التجارب والخبرات للمساهمة في تنمية إفريقيا.

وفِي هذا الإطار، أكد  “جورج شيديك”، على دعم الأمم المتحدة الكبير للجهود التي يبذلها المغرب من اجل تنمية القارة الإفريقية وفقا للرؤية المندمجة والمتعددة للملك محمد السادس، معبرا عن استعداد الأمم المتحدة لتقاسم الخبرات مع المغرب في كافة المجالات وزعامته بإفريقيا من اجل تحقيق الأهداف التنموية التي تسعى إليها الأمم المتحدة لفائدة شعوب القارة عبر جهود مشتركة و مدعومة .

من جهته، قدم محمد مثقال لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة المحاور الكبرى لرؤية الملك محمد السادس من اجل التنمية البشرية بإفريقيا، مستعرضا حصيلة الاتفاقيات  والمشاريع التي تم إقرارها خلال الزيارات الملكية لأفريقيا .

وشدد المتحدث نفسه على أن التعاون جنوب جنوب  اختيار استراتيجي للسياسة الخارجية  للمملكة، موضحا أن المغرب يسعى إلى تقاسم خبراته وتجاربه مع الأمم المتحدة وباقي الشركاء من اجل تحقيق تنمية بشرية قوية ودائمة بإفريقيا.

في السياق ذاته، عرض مدير عام الوكالة المغربية للتعاون الدولي لمحدثه أهم مجالات تدخل الوكالة وحصيلة عملها في مجال التنمية البشرية ودعم مشاريع التنمية بإفريقيا، منذ تأسيسها.

وفِي الختام، اتفق الطرفان على استمرار التنسيق المشترك من اجل الإعداد لمشاريع ومبادرات مشتركة بإفريقيا في ميادين التربية والتكوين والتعاون التقني ومشاريع التنمية البشرية، ووجه المبعوث الخاص للامين العام من تحل التعاون جنوب جنوب دعوة إلى الوكالة المغربية للتعاون الدولي من اجل المشاركة في الملتقى تعاون جنوب جنوب الذي سينظم بتركيا نهاية نونبر 2017، برعاية الأمم المتحدة .

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية