“الإجهاز على تدريس “الأمازيغية” يُغضِب فعاليات أمازيغية

كشك | 14 سبتمبر 2017 على 14:08 | آخر تحديث 14 سبتمبر 2017


530

وجهت الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، رسالة إلى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني ووزير التربية الوطنية،والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي محمد حصاد بشأن ما سمته الفيدرالية “الاجهاز على تدريس الأمازيغية بالمؤسسات”.

ودعت الفيدرالية في رسالتها إلى العثماني وحصاد إلى إعمال مقترحات الحركة الجمعوية المقدمة في إطار ترافعها من اجل قانون تنظيمي فاعل ومنصف للأمازيغية، مشددة على ضرورة “فتح تحقيق برلماني او قضائي لمعرفة الأسباب والدواعي التي دفعت بالمسؤولين عن عصيان مستجدات الوثيقة الدستورية، والتلاعب بقيم المواطنة والحقوق الجوهرية للمواطنين والمواطنات”.

وشددت رسالة الفيدرالية على إعادة صيانة المكتسبات الدستورية والتشريعية والقانونية المتعلقة بالأمازيغية، بما يضمن “انصافها كلغة رسمية دون تماطل أو تلكؤ ،وذلك بتحديد خريطة طريق تنميتها ومأسستها في مختلف الأسلاك التعليمية على صعيد الوطني ، والاهتمام بتفعيلها في مخطط الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 اسوة باللغة العربية”.

ودعت الفيدرالية البرلمان بغرفتيه و فرقه البرلمانية “بتقديم ملتمس استدعاء وزير التربية الوطنية لمسائلته في الموضوع وتقديمه للتوضيحات المطلوبة، وضمان عدم تكرار ما جرى”.

ومن المطالب الأخرى للفيدرالية دعوة حصاد إلى إعادة هيكلة تشكيل وزارة التربية الوطنية على “أسس مبنية على قيم ومبادئ التنوع والتعدد المكرس للإنتماء المشترك ولوحدة لا مركزية للوطن”.

error: لا يمكن إجراء هذه العملية