الإعدام يتهدد مدونا جزائريا حاور اسرائيليا على الانترنيت

كشك | 7 أكتوبر 2017 على 12:36 | آخر تحديث 7 أكتوبر 2017


209

يقوم مدون جزائري مسجون باضراب عن الطعام منذ 25 يوما، بعد قرابة 9 أشهر من سجنه في ولاية بجاية، بعد اتهامه بجريمة التخابر مع اسرائيل.

وحسب ما أوردته منظمة “مراسلون بلا حدود”، في بيانٍ لها يومه السبت 07 أكتوبر، فإن “صحة المدون الجزائري مرزوق تواتي متدهورة للغاية، بعد 25 يوما من إضرابه عن الطعام”، الذي بدأه يوم 13 شتنبر الماضي، لتُعبر “عن قلقها البالغ بشأن حالته الصحية، علما أنه لا يزال قيد الاحتجاز في انتظار المحاكمة منذ 17 يناير 2017”.

وألقي القبض على تواتي في مقر اقامته في مدينة بجاية، بعد نشره فيديو يظهر فيه وهو يحاور “دبلوماسيا اسرائيليا” حول العلاقات بين اسرائيل والجزائر، اللتان لا تقيمان أي نوع من الإتصالات فيما بينهما. حيث قال محاميه أن “مرزوق يواجه تهمة خطيرة هي التخابر مع دولة اجنبية”، موضحا انها “تهمة عقوبتها السجن 20 سنة على الأقل، مع امكانية وصولها إلى حكم بالإعدام”.

وأفادت “مراسلون بلا حدود”، بأنه “كان من المقرر أن يمثل مرزوق تواتي أمام المحكمة يوم 03 أكتوبر، إلا أنه لم يتمكن من الإجابة على أسئلة قاضي التحقيق بسبب حالته الصحية المتدهورة”.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية