الاحتجاجات تجبر الوردي على التعجيل بتدشين مستشفى بـ”تنغير”

كشك | 8 يوليو 2017 على 18:54 | آخر تحديث 8 يوليو 2017


35

بعد الاحتجاجات الكبيرة التي عاشها الجنوب الشرقي للمملكة، وخصوصا في مدينة تنغير عقب وفاة الطفلة “إيديا” جراء غياب اللوازم الطبية الضرورية بمستشفى المدينة، قررت وزارة الصحة أخيرا اعطاء انطلاقة أشغال بناء المركز الاستشفائي الإقليمي لتنغير.

 

وكانت ساكنة المدينة قد خرجت في العديد من المسيرات الاحتجاجية بعد وفاة الطفلة “إيديا” التي قطعت مئات الكيلومترات بين المستشفيات في تنغير والمدن المجاورة، بدون أن يتم معرفة معاناتها الحقيقية، والمتمثلة في نزيف داخلي خطير، وذلك بسبب غياب جهاز “سكانير” في تنغير.

 

وسيقام هذا المركز الاستشفائي على مساحة ست هكتارات وفق معايير هندسية ومعمارية حديثة، وبطاقة استيعابية قدرها 120 سرير، ويتكون من عدة أقسام ومصالح.

 

وقام وزير الصحة، أمس الجمعة 07 يوليوز 2017 بوضع الحجر الأساس، وإعطاء انطلاقة أشغال بناء المركز الاستشفائي الإقليمي لتنغير بتكلفة مالية إجمالية قدرها 240 مليون درهم.

 

ويتوقع أن يستفيد من خدمات هذا المركز الاستشفائي، ساكنة 25 جماعة منها 22 جماعة قروية و3 جماعات حضرية، أي ما يعادل 333.629 نسمة بالإضافة إلى سكان بعض المناطق المجاورة.

 

وقد أثارت قضية وفاة الطفلة “إيديا” غضب المغاربة، وحصدت تضامنهم في مواقع التواصل الاجتماعي، كما تضامنت معها عدد من الهيئات الحقوقية والمدنية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية