البعمري: استعدوا للاحتفالات.. الأبلق في طريقه للاستشهاد

كشك | 27 يوليو 2017 على 15:45 | آخر تحديث 27 يوليو 2017


100

ها هم المناضلين الثوار يستعدون لاقامة الاحتفالات…الحمد لله ربيع الأبلق في طريقه الى الاستشهاد، نحمده تعالى على عناده وعلى هذه الهدية…شهيد اخر سينضاف لسلسلة شهدائنا هل تتذكرون الطالب الذي خاض معركة الامعاء الفارغة السنة الماضية استشهد اقاموا له لاسبوع الاحتفالات و تركوا أمه تتوجع لفقدان فلذة كبدها؛ هل تسمعونهم يتحدثون عنه؟؟ لقد اكتفوا منه و من صوره ها هم في حاجة الى شهيد اخر و الى ضحية اخرى…

هم مصرون على الاكل و الشرب حد التخمة و الثمالة، لا يعقل ان يتضامنوا معه و يستشهدوا معه.

من سيرفع صوره؟

من سيكتب التدوينات؟

من سيلعن النظام و الملكية؟

من سيتهمنا بخذلان الشهيد في معركته؟ من سيتهمنا بارتماءنا في حضن المخزن و النظام الرجعي؟

ليس عليهم أن يضربوا هم و يستشهدوا قبله؛ فهم كما في السابق لهم مهام ثورية كبيرة، مهام لعننا و لعن النظام هذه المهمة الثورية في تاريخ كفاح شعبنا لن يقوم بها إلا هم، نعم هم من هللوا لاضرابه و من احتفوا باصراره على الاستمرار في الاضراب لحد الموت…

ها هو ربيع ينقل للمستشفى بعد 31 يوم من الاضراب عن الطعام، لم نسمع يوما مناضلا ممن هم سعداء الان يضرب عن الطعام فقط ل 24 ساعة، لا فقط لساعة…يجب أن يأكلوا و يشربوا ليحيوا و هو يجب ان يضرب لتفجع فيه امه كسابقيه.

عاش الثوار و لا عاش من قمنا بخيانتهم.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية