البعمري يهاجم مروجي “حملة التطهير” بالإعلام العمومي

كشك | 31 يوليو 2017 على 10:54 | آخر تحديث 31 يوليو 2017


82

هاجم نوفل البعمري، الناشط الحقوقي والمحامي بهيئة تطوان، مروجي “حملة تطهير” وذلك خلال تقديهم لمخرجات ما بعد الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش، مشّددا على أن هذا المصطلح يحيل على الأنظمة الشمولية والمستبدة.

 

وكتب البعمري في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”  قائلا: “البعض في تقديمه لمخرجات ما بعد الخطاب، هو القيام بحملة تطهير، حيث أصبح المصطلح يروج له في الإعلام العمومي و قد استمعت إليه اليوم، محيلين على حملة تطهير التي عرفها المغرب أواسط التسعينات”.

وأضاف البعمري عضو هيئة الدفاع عن معتقلي الحسيمة “شخصيا متحفظ على الترويج لهذا المصطلح على اعتبار أنه يحيل على الأنظمة الشمولية و المستبدة التي لا قانون بها، و لا دستور يمكن الاحتكام إليهما في الحالات التي تثبت وجود اختلالات تدبيرية ومالية، و ما قد يثير الحساسية هو حجم النقد التي وجهت لحملة التطهير التي قام بها إدريس البصري هاته”.

وخلص البعمري إلى أننا “نحتاج إلى تفعيل القانون و الدستور من خلال إعمال آلية ربط المسؤولية بالمحاسبة دون أن تأخذ بعدا تطهيريا بل بعدا قانونيا من خلال تطبيقه السليم”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية