البوليساريو تُقرّ بالهزيمة أمام المغرب من قلب الجزائر

كشك | 24 أغسطس 2017 على 22:39 | آخر تحديث 24 أغسطس 2017


1797

اختتمت فعاليات ما يسمى الجامعة الصيفية للبوليساريو بالجزائر، التي تعتبر مناسبة يتم من خلالها التحريض ضد المغرب، خصوصا أنها شهدت مشاركة عدد من انفصاليي الداخل، تتقدمهم الانفصالية أمينتو حيدر، بالاعتراف ضمنيا بالهزيمة أمام المغرب على المستوى القاري والدولي.

 

وحسب مواقع تابعة للبوليساريو فإن النظام الجزائري والجبهة استغلا هذه المناسبة لتحريض انفصاليي الداخل، قصد القيام بأعمال عنف وتخريب بالمناطق الجنوبية للمملكة وكذا في الجامعات والكليات المغربية التي تشهد تواجدا مكثفا للطلاب الصحراويين.

غير أن المفاجئ في هذه النسخة هو الحضور الرسمي للجزائر الذي كان باهتا؛ يعكس نظرتها لقيادتها جبهة البوليساريو، كما تؤكد أن إبراهيم غالي لا يحظى بالكثير من التقدير لدى النظام الجزائري، ويؤكد هذا أن الجزائر تملك البوليساريو وتفعل بها ما تشاء ولا تنظر إليها كدولة قائمة بذاتها على الرغم من الدعم اللامشروط الذي تخصصه لها.

وبخصوص كلمة غالي وأمينتو حيدر على عادتهما كانت كلها تزلف وتملق للنظام الجزائري؛ حيث أنها احتوت على 6 فقرات أربعة منها مخصصة لشكر النظام الجزائري والتأكيد على عنصر الطاعة والولاء لنظامها وعسكرها، مع فقرة وحيدة لمعتقلي “اكديم ايزيك”، كما أن غالي أظهر أنه لم يتجاوز بعد صدمة عودة المغرب للاتحاد الإفريقي، ليندد بقبول الاتحاد هذه العودة، دون أن ينسى التهجم على حلفاء المغرب بما فيهم فرنسا بسبب دعمها للمغرب في قضية صحرائه، قبل أن يطالب بحوار مباشر مع المغرب.

تجدر الإشارة إلى أن الجامعة نظمت بدعم مالي من شركة سونطراك الجزائرية التي تعيش حالة إفلاس بسبب نهب أموالها المستمر، التي اختارت أن تواصل دعم مخططات النظام الجزائري ضد المغرب بدل خدمة الشعب الجزائري ودعم وتمويل مشاريع التنمية في البلاد.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية