البيجيدي يستعين بالقرآن لتهدئة خواطر إخوان بنكيران الغاضبين

كشك | 15 يوليو 2017 على 12:18 | آخر تحديث 15 يوليو 2017


151

استعان حزب العدالة والتنمية بآيات من القرآن الكريم، لتهدئة الأجواء بين تيار بن كيران الغاضب من استبعاده من رئاسة الحكومة، وتيار الوزراء الموالي لسعد الدين العثماني، وذلك في اجتماع الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني، المنعقد يومه السبت 15 يوليوز الجاري، بالمدرسة الوطنية للمعادن بالرباط.

وافتتح المقرئ الاجتماع بتلاوة الآيات القرآنية التالية: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ”، و”يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ”، فضلاً عن الآية القرآنية: “قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ” و”يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا ۖ قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم ۖ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ”.

ومن المؤكد أن الآيات القرآنية السالفة لم يتم اختيارها اعتباطاً، وإنّما لتمرير رسائل مشفرة لأعضاء المجلس الوطني الذين تبادلوا في أكثر من مناسبة اتهامات بالتخوين، عبر تدوينات نشرت على صفحاتهم الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، وقسمت الحزب إلى تيار موال لبن كيران وتيار محسوب على سعد الدين العثماني، قبل أن ينتقل الصراع إلى اجتماعات الأمانة للحزب، والتي فقد فيها بن كيران الأغلبية بسبب سيطرة الوزراء المحسوبين على العثماني عليها.

يشار إلى أن بن كيران الأمين العام لحزب “المصباح” كان قد أدلى صباح اليوم بتصريحات صحفية، كشف فيها أن هذه الدورة الاستثنائية من المجلس الوطني، ستصادق على تاريخ انعقاد المؤتمر المقبل، وأيضاً على القوانين المنظمة للحضور، بالإضافة إلى مناقشة “الصراع الكبير” الذي عاشه الحزب منذ إعفائه من رئاسة الحكومة وتعويضه بزميله في الحزب سعد الدين العثماني.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية