التويمي: فروع BMCE الافريقية تحقق 41 % من أرباح البنك

كشك | 3 أكتوبر 2017 على 16:05 | آخر تحديث 3 أكتوبر 2017


181

تمكنت مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا، من إنهاء النصف الأول من هذا العام على وقع أداء جيد على عدة مستويات، وذلك  رغم التراجع الطفيف للناتج الصافي البنكي بنسبة 0,2 في المائة، مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2016، مسجلة 6,69 مليار درهم.

وقال إبراهيم بنجلون التويمي، المتصرف للمجموعة، خلال استعراضه يوم أمس الاثنين 02 أكتوبر بالدار البيضاء للحصيلة نصف السنوية للمجموعة، أنه برغم الظرفية الاقتصادية التي عاشها المغرب منذ سنة 1999، إلا أن المجموعة تمكنت بفضل أدائها التشغيلي، وضبطها لنسبة المخاطر من تحقيق نتائج جيدة، تمثلت في أرباح صافية  لحصة المجموعة بلغت   1,3 مليار درهم، وذلك خلال الأشهر الـ 6 الأولى من هذا العام،  بارتفاع ناهز نسبة 3 في المائة.

كما سجلت المجموعة ودائع بلغت 126 مليار درهم، مرتفعة هي الاخرى بنسبة 3,5 في المائة، فيما ارتفعت ودائع الزبناء بـ 43 في المائة والقروض بنسبة 2,9 في المائة.

كما اتسمت الأشهر الـ 6 الأولى من هذا العام بتقليص المخاطر. في هذا الإطار قال بنجلون بأن مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا، سجلت بهذا الخصوص أفضل مستوى على صعيد السوق البنكية المغربية.

وعلى المستوى الدولي، واصلت المجموعة جني ثمار سياسة توسيع أنشطتها خارج لاسيما بالقارة الإفريقية، إذ عرفت الأشهر الـ 6 الأولى من هذا العام، ارتفاع مساهمة الفروع الدولية للمجموعة إلى 41 في المائة من الأرباح الصافية للمجموعة، وذلك مقابل نسبة 36 في المائة في الفترة ذاتها من العام الماضي.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية