الجزائر تدعم وحدة إسبانيا والعراق وتسعى لتقسيم المغرب

كشك | 3 نوفمبر 2017 على 16:32 | آخر تحديث 3 نوفمبر 2017


1527

فضح النظام الجزائر نفسه بشكل كبير أمام العالم، وهو يعلن دعمه لوحدة واستقلال العراق، ليعلن أيضا دعمه لوحدة إسبانيا، ورفضه لانفصال إقليم كتالونيا، إذ أنه يعلن بشكل مستمر وأمام العالم أنه ضد وحدة واستقلال المغرب.

 

وحسب وسائل إعلام جزائرية فإن الناطق الرسمي لوزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي شريف، أعلن أخيرا عن تمسك الجزائر بوحدة المملكة الإسبانية، وذلك في تعليق على ما يحدث بإقليم كتالونيا، وذلك أياما قليلة بعد إعلان الجزائر أنها مع استقلال العراق ووحدته الترابية، وضد استقلال إقليم كوردستان.

وأضاف المسؤول الجزائري أن بلاده “مرتبطة مع إسبانيا بمعاهدة الصداقة وحسن الجوار، وأيضا في علاقاتها التقليدية الهامة المبنية على أساس حوار سياسي رفيع المستوى وتعاون اقتصادي، معبرا عن ثقة الجزائر في قدرة الشعب والسلطات الإسبانية على تجاوز الأزمة الراهنة والظرف الحالي في إطار احترام دستور المملكة الإسبانية ومؤسساتها الديمقراطية”.

غير أن النظام الجزائري، تبين أنه مع وحدة واستقلال كل بلدان العالم، إلا المغرب، إذ كان البلد الذي يقف وراء النزاع المفتعل في الصحراء المغربية، وقدم دعمه المادي والمعنوي والسياسي والعسكري لجبهة البوليساريو، كما حرّض ضد المغرب ووحدته الترابية.

وبهذا يكون نظام الجارة الشرقية للمغرب، قد أكد أنه متورط بشدة في النزاع المفتعل بالصحراء المغربية، ويتحمل المسؤولية كاملة في هذا النزاع، وكذا في عرقلة مسيرة تنمية المنطقة المغاربية.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية