الجزائر والجبهة في ورطة بسبب إضراب شبان عن الطعام بمدريد

كشك | 31 أغسطس 2017 على 17:49 | آخر تحديث 31 أغسطس 2017


337

أعلن 54 شخصا ينتمون إلى جبهة البوليساريو خوض إضراب عن الطعام بمطار باراخاس الدولي بمدريد، منذ منتصف مساء أمس الثلاثاء، احتجاجا على رفض السلطات الإسبانية منحهم حق اللجوء السياسي، في وقت تضغط فيه الجزائر والبوليساريو لإعادتهم خوفا من ترحيلهم إلى المغرب.

 

وحسب مواقع تابعة للبوليساريو فإن الجزائر والبوليساريو تحاولان الضغط بقوة لإعادة هؤلاء الشبان إلى تندوف عبر الجزائر، وتسارعان الزمن لمنع ترحيلهم إلى المغرب، خصوصا أنه تم الحجز لهم في رحلة جوية من مدريد إلى الدار البيضاء.

ومن جهتها، منظمة العفو الدولية قالت إنها تتابع حالة طالبي اللجوء المتواجدين بمراكز الاحتجاز في مطار باراخاس بالعاصمة الإسبانية مدريد، مضيفة أنها قلقة جدا إزاء حالة اللاجئين الذين يعودون إلى الجزائر.

وكانت وكالة الأنباء الإسبانية (إفي) سبق وأكدت أن 52 من هؤلاء الشبان قدموا من الجزائر باستثناء اثنين منهم قدما من كوبا حيث كانا يدرسان الطب، مضيفة أن السلطات الإسبانية رفضت منح 41 منهم حق اللجوء السياسي، ورحّلت واحدا منهم إلى الجزائر، غير أن 12 شخصا الذين قبلت سلطات مدريد استقبالهم كلاجئين سياسيين قرروا التضامن مع رفاقهم وخوض الإضراب عن الطعام إلى جانبهم.

ونبه سعد عثمان، الناطق الرسمي باسم المجموعة، إلى وجود شخص مصاب بالسكري ضمن المضربين عن الطعام، مؤكدا إصابة بعضهم بدوار، وأن سلطات المطار حشرتهم في قاعة ضيقة لا تصلها الشمس، وتضرب عليها الحراسة الأمنية ليل نهار، مضيفا أن السلطات الإسبانية لم تهتم بحالهم، وأن مسؤولا أمنيا خاطب المجموعة قائلا: “هذه مشكلتكم، وأنتم بتصرفكم هذا لا تزيدون المشكل إلا تعقيدا”.

وقال سعد عثمان، لوكالة “إيفي” إن رفاقه يفضلون البقاء مضربين عن الطعام أو اعتقالهم في إسبانيا على ترحيلهم إلى الجزائر، دون أن تذكر الوكالة الإسبانية سبب رفضهم العودة إلى الجزائر.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية