الجيش الجزائري يجري مناورة عسكرية على الحدود مع المغرب

كشك | 28 يوليو 2017 على 10:41 | آخر تحديث 28 يوليو 2017


174

 أشرف قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، على المناورة العسكرية، التي أجرتها فيالق من جيش جارة المغرب الشرقية أول أمس الأربعاء بمنطقة بشار أقصى جنوبي الجزائر على الحدود مع المغرب.

 

وذكرت مصادر إعلامية جزائرية، نقلا عن وزارة الدفاع الجزائرية، أن هذا التدريب الميداني، ينفذ في ظروف قريبة من الواقع، شاركت فيه العديد من الوحدات البرية والجوية والدفاع الجوي عن الإقليم.

 

وقد انتقلت وحدات من الجيش الجزائري قرب الحدود المغربية الجزائرية، معلنة انطلاق المرحلة الأولى من تمرين تستعمل فيه الذخيرة الحية تطلق عليه القوات الجزائرية اسم «مجد 2017»، حسب ما أعلنت عنه مصادر عسكرية جزائرية.

وكشفت وزارة الدفاع الجزائرية أن تنفيذ المرحلة الأولى من تمرين بياني مركب بالذخيرة الحية “مجد 2017”  ينفذ في ظروف قريبة من الواقع، شاركت فيه العديد من الوحدات البرية والجوية والدفاع الجوي عن الإقليم.

وبحسب المصادر ذاتها،  فإن قائد الناحية العسكرية الثالثة، اللواء سعيد شنقريحة الذي قدم الفكرة العامة للتمرين عرض مراحل تنفيذه، وهو التمرين الذي يهدف إلى تدريب الأفراد والوحدات على أعمال قتالية قريبة من الواقع، فضلا عن اختبار الجاهزية القتالية للوحدات ومدى قدرتها على تنفيذ المسندة لها بالدقة المطلوبة، كما استمع إلى الأمر القتالي الذي قدمه قائد القطاع العملياتي جنوب تندوف.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية