“الحياة لم تعد تحتمل”.. مشاهير أقدموا على الانتحار!

كشك | 24 يوليو 2017 على 12:00 | آخر تحديث 24 يوليو 2017


60

هم مشاهير في مجالات متعددة أقدموا على الانتحار بشكل مفاجئ، تركوا وراءهم سحابة تمطر أسئلة دون أجوبة. الموت.. الفراق.. الحزن.. وقائع غيرت حياة العديد من الفنانين اللذين لم تتح لهم فرصة الاستدراك بإقدامهم على هذا الأمر الجلل.

حب الناس والشهرة والحياة الباذخة لم تشفع لهم، منهم من اختار الانتحار كرفض لشقاوة الحياة، ومنهم من وصل لدرجة كبيرة من الاكتئاب لم تنقذها الحياة المليئة بالأضواء…

داليدا.. “سامحوني..الحياة لم تعد تحتمل”

قبل أن تقدم على الانتحار تركت المغنية المصرية داليدا وإسمها الحقيقي يولاندا كريستينا جيجليوتي، رسالة كتبت فيها “سامحوني..الحياة لم تعد تحتمل”. ولدت بحي شبرا وكانت ملكة جمال مصر سنة 1954 . وضعت  داليدا سنة 1987 حدا لحياتها بتناول بجرعة زائدة من الأقراص المهدئة. وقد تم صنع تمثال لها على القبر بنفس الحجم الطبيعي لها وهو يعتبر أحد أكثر المنحوتات تميزا في المقابر الخاصة بالمشاهير في باريس.

روبن وليامز.. بين الإدمان على الكحول والمشاكل المادية والاكتئاب

أكدت الشرطة الأميركية أن الكوميدي الأميركي روبن وليامز حاول الانتحار أولا بقطع شريان يده اليسرى بسكين من طراز صغير يتم وضعه في الجيب عادة، إلا أنه لم يفلح، لذلك لجأ والمعصم ملطخ بدمه إلى شنق نفسه بحزام.

والمعروف عن روبن وليامز  أنه كان يعاني من الإدمان على الكحول والاكتئاب الحاد دخل على إثره إلى مركز للعلاج عدة مرات. تزوج زوبن 3 نساء في حياته: من 1978 إلى 1988 من فاليري فيلاردي، ومن 1989 الى 2008 من مارشا غارس ومن سوزان شنايدر التي اقترن بها سنة 2011.  

ترك الممثل المنتحر الذي حصل سنة  1988على جائزة الأوسكار 3أبناء: زاك من زوجته الأولى، وزيلدا وكودي من الثانية مارشا غارس، وهي التي كانت السبب الأهم في مشاكله المالية، فقد اضطر أن يدفع لها وسط أزمة مالية عالمية قبل 6 سنوات 30 مليونا من الدولارات ليحصل على إذن بالطلاق.

كيرت كوبيان.. انتحر في أوج عطاءه الفني في موسيقى “الروك”

موسيقي أمريكي ويعتبر من أهم مغنيي موسيقي الروك فى العالم، انتحر بواسطة إطلاق النار على رأسه، توفي في عمر الـ27 عاماً وكان في ذروة التوهج الفني إلا أنه كان يعاني من الاكتئاب.

فرجينيا وولف… الكاتبة التي تركت أثرا على الحائط!

“عزيزي، أنا على يقين بأنني سأجن… لذا، سأفعل ما أراه مناسبا” كان آخر ما كتب الروائية فرجينا وولف لزوجها قبل إقدامها على الانتحار.

ودعت مسرح الحياة ذات يوم بارتدائها لمعطفها الذي ملأته بالحجارة وأغرقت نفسها في نهر (أوس) القريب من منزلها قبل أن تنشر آخر أعمالها الروائية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية