الخطابي للفتيت: لم يترك حصاد سوى تبن قابل للاشتعال.. فاحْذر!

كشك | 28 يوليو 2017 على 15:52 | آخر تحديث 28 يوليو 2017


80

تضع هذه السنة أساسات جديدة في مختلف نواحي حياتك، وتدشن لانطلاقة مهمة في وضعك الاعتباري وقيمك الشخصية، بحيث تكون على موعد مع مسؤوليات مهنية إضافية.

ويبدو من خلال قراءتي لخريطتك الفلكية، أنه تنتابك هواجس كثيرة بشأن مهامك الجديدة على رأس وزارة الداخلية، حيث أنك ما تزال في مرحلة استيعاب للمهام الكبرى، ما يتطلب تركيزا كبيرا بالنظر إلى الظروف الحساسة التي تمر منها البلاد.

وتشير توقعاتي الفلكية إلى أن كوكب المشتري سيلعب دورا إيجابيا جدا في أوضاعك المهنية والاجتماعية، حيث تنكشف لك طرق جديدة ومثالية للعمل الجاد والناجح، وبالتالي، ما عليك سوى الثقة في حدسك واعتماد طريقتك المعهودة في كل أمر قبل أن تخطو أي خطوة.

على الصعيد العائلي، ستطرأ تغييرات مهمة متأرجحة بين الفرح والأسى.. هذه التغييرات سيكون لها انعكاس كبير وطويل الأمد على حياتك، إذ ستجعلك تعيد النظر في الكثير من معتقداتك فتجد نفسك إنسانا آخر. كما أنك ستشعر بضغط العمل وبالفشل أحيانا عندما يلتف كوكب عطارد بخارطتك البرجية، حيث ستشعر بالضغط وستطفو طموحاتك على السطح لتتصارع مع حياتك المهنية والعائلية.. لكن بعد النظر لديك، وخبرتك التقنية العالية، ستجعلك تتغلب على هذه الأمور بسلالة، فقط كل شيء هنا رهين بعنصر الوقت. وهنا أنصحك بالرجوع إلى أحد أصدقائك المقربين لمساعدتك على التخلص من التوتر الناتج عن تلك التحديات التي تكره مواجهتها الآن. لكن نصيحة الفلك لك، هي أن تضع الآخرين في مقدمة اهتماماتك وانشغالاتك.

خلال ما تبقى من هذه السنة، ستجد نفسك محاطا بكثير من الأسئلة، كما سيكون اسمك الأكثر ترديدا بين أعضاء الحكومة، وهذا طبيعي جدا بالنظر إلى المهام الجسام التي تطلع بها، لذلك، فأنت تعمل بجد ودون تعب أو كلل، غير أن الفلك ينصحك بأن تسير بخطى واثقة ومؤكدة لئلا تستنفذ طاقتك، فهناك مشاكل في عملك الروتيني، غير أن هاته المشاكل ستجعلك تستدرك الأمور، لتعرف أنه لا يمكنك العمل منفردا للوصول إلى الهدف المنشود من المسؤولية الملقاة على عاتقك، حيث أنك كنت تعتقد بأنك جئت في موسم الحصاد، لكن لم يترك لك حصاد من المحصول شيئا غير التبن، وأنت تعلم أن هذا التبن قابل للاشتعال، وهنا يحذرك الفلك وينبهك إلى أن تكون مستعدا لأي طارئ.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية