الخطابي ليتيم: ستدفع ثمن استغلال بن كيران لك.. فانتظر الضربة

كشك | 26 يوليو 2017 على 17:32 | آخر تحديث 26 يوليو 2017


53

تتراكم التحديات هذه السنة وتتسابق، وعليك أن تعلم أنك دخلت فترة “ساتورن” في شهر يوليوز من العام الماضي، وهي مرحلة مهمة من الحياة تخط لك المستقبل، وتقرر ما ستكون عليه الثلاث سنوات القادمة.

قد تجد نفسك هذه السنة أمام مرحلة مصيرية من حياتك.. تأثيرات سلبية كثيرة تهددك، ونصيحة الفلك أن تبقى منتبها لكل شيء، تجنبا للسقوط في المآزق والانسياق إلى أوضاع شائكة قد تقودك إلى المحاكم، أو خلافات كثيرة، أو ربما ترك منصبك، أو الوصول إلى فراق وطلاق.

إنها سنة التنقل والسفر.. حظيت في منتصفها الأول بالحظ المطلق، أما ابتداءا من منتصف يونيو وحتى نهاية السنة الجارية، فيجب عليك أن تتجنب المجازفات والمغامرات، تفاديا لحوادث قد تتأسف عليها كثيرا، إذ ينطلق الحظ المطلق إلى برج الحوت، وهذا الانتقال سيكون له فلكيا عدة انعكاسات سلبية.

أنت حديث العهد بالاستوزار، ربما تطلعت إلى أن تصبح وزيرا منذ شرع رئيسك في الحزب عبد الإله بن كيران، خلال أواخر سنة 2011، في اختيار وزرائه من إخوانك، والذين مِن ضمنهم مَن تكوّن على يدك ذات زمن سحيق.. غير أن قراءتي الفلكية وقتها قالت، إن ابن كيران ما كان ليغامر بك وقتها، إذ كان يلعب بك كورقة نقابية يمرر عبرك قراراته اللاشعبية، فتزكيها باعتبارك تقود نقابة الحزب.

الآن، أو خلال المستقبل القريب جدا، ستجد نفسك في مواقف جد محرجة، فمنصبك الحساس كوزير للشغل يجعلك تقوم في عدة محطات قادمة، بالتصريح بأشياء مناقضة لما كنت تصرح به من منصات الاتحاد الوطني للشغل، وقد تحيطك زوابع من داخل نقابتك، أما خارجها، فانتظر الضربة تلو الأخرى.

من أهم مزاياك أنك تتمتع بالذكاء وتوقد الذهن وحب المرح، لكن بالمقابل لك عيوب كثيرة تتمثل في الغطرسة والغضب المتفجر وحب الظهور والمباهاة بالنفس. وهي مميزات محفوظة في خواص الأبراج المتحكمة في نجمك، ولا يمكن لها أن تتغير، فيتيم الأمس هو يتيم اليوم، ولن يُبدل تبديلا.

في أواخر السنة الجارية، يحذرك الفلك، وينصحك بالاهتمام بصحتك مخافة تعرضك لعدة أمراض، كمرض القلب حيث أنك مهدد بأزمة قلبية، وانسداد الشرايين واضطراب في الدورة الدموية وارتخاء العروق أو ما يعرف بالدوالي، كما ستصاب بأمراض الفم والأسنان والعيون.

عموما، تقول حساباتي الفلكية، إنك ستتعرض لضغط كبير هذه السنة، ذلك أن ملفات التشغيل والإدماج المهني ستجعلك في مرحلة الاستيعاب أكثر من الانصهار في العمل، وهذا سيعرض لمشاكل كثيرة ولتوبيخ من الأعلى، ما قد يتسبب لك في وعكة صحية قد تصل إلى أزمة قلبية.. فانتبه لصحتك جيداً.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية