الدكاترة المعطون يربطون أعناقهم بسلسلة حديدية احتجاجاً

كشك | 25 يوليو 2017 على 20:08 | آخر تحديث 25 يوليو 2017


133

أقدم أعضاء التنسيقية المغربية للدكاترة المعطلين يومه الثلاثاء 25 يوليوز الجاري، على خطوة تصعيدية تمثلت في ربط أعناقهم بسلسلة حديدية أمام وزارة التعليم العالي.

وتأتي هذه الخطوة على حد تعبيرهم، في ظل الإقصاء والميز غير الدستوري الذي مارسه الوزير السابق لحسن الداودي، وهو النهج الذي تسير عليه الوزارة الحالية، المتمثل في تخصيص مناصب للتحويل خاصة بالدكاترة الموظفين والمقدرة بـ700 منصب، وكذلك مرسوم التقاعد مع طلبة سلك الدكتوراه في حدود 300 منصب، أضف إلى ذلك المذكرة بتاريخ 22 يونيو 2017، والقاضية بإقصاء الدكاترة المعطلين في مقابل إلحاق ووضع أساتذة التعليم الثانوي رهن إشارة الجامعات.

وأما بخصوص 400 منصب التي تقول الوزارة إنها مخصصة للدكاترة المعطلين، فهي على حد تعبيرهم أكبر مغالطة للرأي العام الوطني؛ لكون هذه المناصب يدخل فيها التقنيون والإداريون والممرضون والأطباء، وليست مخصصة لدكاترة التعليم العالي فقط. هذا مع العلم أن المباريات داخل الجامعة المغربية تخضع لمنطق الزبونية والعلاقات، كقاعدة أصحبت راسخة داخل الجامعات المغربية.

من هذا المنطلق، طالب الدكاترة المعطلون كل الجهات المسؤولية إلى ضرورة التعجيل بعقد حوار جاد ومسؤول من أجل حلحلة ملف عطالة الدكاترة، الذين أفنوا أعمارهم في البحث العلمي وتمثيل المغرب أحسن تمثيل من خلال المؤتمرات والندوات الدولية. كما أكد الدكاترة المعطلون أنهم سيدخلون في نضال غير مسبوق ولو على حساب أرواحهم، مستغربين كل الاستغراب تخصيص مناصب خيالية للموظفين في إطار التحويل، واقصاء المعطلين الذين أشرفوا على سن الأربعين، خصوصا وأن فئة عريضة منهم ينتمون إلى عائلات جد فقيرة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية