الرباح: لسنا عبدة أصنام وهناك قيادات لتعويض بنكيران

كشك | 15 يوليو 2017 على 14:06 | آخر تحديث 15 يوليو 2017


1642

رفض عزيز الرباح، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، اليوم السبت 17 يوليوز 2017، التعبئة التي يقوم بها فصيل في الحزب لصالح عودة عبد الاله بنكيران إلى الأمانة العامة للحزب عبر تعديل القانون الأساسي.

الرباح وفي تصريح للصحافة عقب وصوله إلى الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني للحزب، أكد أنه “لا يجوز في أي حالة من الحالات أن نتحدث عن أي تعبئة لأي شخص، فالحزب والحمد لله يتوفر على قيادات كالأخ المصطفى الرميد، وسعد الدين العثماني ومحمد يتيم…”، مشيرا إلى أن حزب العدالة والتنمية “حريص على احترام مؤسساته والديموقراطية الداخلية”.

واعتبر الرباح المحسوب على تيار العثماني داخل البيجيدي أن جميع القيادات لها وزنها ومكانتها داخل الحزب في إشارة إلى تيار آخر يسعى لاختزال الحزب في شخص أمينه العام عبد الاله بنكيران، لافتا إلى أن الخلافات في وجهات النظر والتقدير السياسي للمرحلة “أمر طبيعي، ولسنا عبدة للأصنام أو نسخة طبق الأصل لأحد”.

ويعرف حزب العدالة والتنمية الذي سيعقد مؤتمره الوطني الثامن في دجنبر المقبل انقساما غير مسبوق، وهو ما ظهر جليا في تصريحات قيادات الحزب، المنقسمة إلى تيارين الأول يساند عودة بنكيران إلى الأمانة العامة من بوابة تعديل القانون الأساسي للحزب في مادته السادسة عشر والثاني يرفض تغيير القوانين على مقاس الأشخاص وإدخال الحزب في خانة الزعامات الخالدة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية