الرباح يعترف بأزمة البيجيدي:هناك من يريد الصدام مع المؤسسات

كشك | 19 يوليو 2017 على 11:34 | آخر تحديث 19 يوليو 2017


153

اعترف عزيز الرباح عضو الامانة العامة لحزب العدالة والتنمية، اليوم الأربعاء 19 يوليوز 2017، بوجود أزمة داخلية داخل البيجيدي، وصراع للأجنحة منذ إعفاء الأمين العام للحزب عبد الاله بنكيران شهر أبريل الماضي من رئاسة الحكومة وتعويضه برئيس المجلس الوطني سعد الدين العثماني.

وأكد الرباح في تدوينة على صفحته الرسمية على “فيسبوك” أنه يدافع عن “حزبي الذي يتسلل إليه من يريدون تفجيره ومن يشتغل لخلق التوتر بين القيادات ومن يريد الصدام مع المؤسسات”.

وردا على الهجوم الذي شنه ضده أنصار بنكيران داخل الحزب وخارجه، أوضح الرباح أنه لن “أتوانى في ذلك ولن أتوارى مهما كان الثمن. وقد ألفت الضربات القاسية ولم أبال لكن حسبي الله ونعم الوكيل. أكل إليه أمر من وراء ذلك”.

 ولم يتوان عزيز الرباح، يوم السبت 17 يوليوز 2017، خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني للحزب من التعبير عن رفضه التعبئة التي يقوم بها فصيل في الحزب لصالح عودة عبد الاله بنكيران إلى الأمانة العامة للحزب عبر تعديل القانون الأساسي.

الرباح وفي تصريح للصحافة عقب وصوله إلى الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني للحزب، أكد أنه “لا يجوز في أي حالة من الحالات أن نتحدث عن أي تعبئة لأي شخص، فالحزب والحمد لله يتوفر على قيادات كالأخ المصطفى الرميد، وسعد الدين العثماني ومحمد يتيم…”، مشيرا إلى أن حزب العدالة والتنمية “حريص على احترام مؤسساته والديموقراطية الداخلية”. وهو التصريح الذي أجج ضده غضب أنصار بنكيران.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية