الرميد يعود لهوايته المفضلة ويهدد بالاستقالة

كشك | 15 أغسطس 2017 على 23:19 | آخر تحديث 15 أغسطس 2017


367

لم يعد التهديد بالاستقالة من طرف وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد خبرا جذابا ولا حدثا مثيرا للاهتمام، بحكم تعدد المرات التي هدد فيها هذا الوزير بالاستقالة دون أن يجرأ على تنفيذها.

وها هو الرميد يعود لهوايته المفضلة، فقد أفادت جريدة “أخبار اليوم” أن مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، أبلغ رئيس الحكومة سعد الدين العثماني رغبته في الاستقالة من الحكومة خلال أجل قريب، قد يكون أقصاه بداية الدخول السياسي المقبل.

ووفق الجريدة ذاتها فإن الرميد قال للعثماني: “المهم عندي هو أن يقوم المسؤول بواجبه ما دام مسؤولا، وإذا رأى لا جدوى من الاستمرار في تحمل المسؤولية، فيجدر به أن يغادر، وبالنسبة إلي فأنا اليوم وزير دولة أتحمل مسؤوليتي بما يرضي ضميري، أما ما يمكن أن يقع غدا فعلمه عند الله تعالى”.

وليست هذه المرة الأولى التي يهدد فيها الرميد بالاستقالة، فقد سبق له حينما كان وزيرا للعدل والحريات ضمن حكومة بنكيران أن هدد بالاستقالة في حالة لم ترفع أجور القضاة، كما أنه وفي أعقاب تعديل القانون الجنائي هدد مرة أخرى بالاستقالة في حالة رفع التجريم عن العلاقات خارج الزواج.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية