الريكي: الحقاوي وزيرة فاشلة يسعى البيجيدي إلى تحويلها لضحية

كشك | 25 أغسطس 2017 على 11:43 | آخر تحديث 25 أغسطس 2017


152

شدّدت سهيلة الريكي، عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، على أن حزب العدالة والتنمية،  سعيا منه لمواجهة غضب الرأي العام الوطني، بخصوص الاغتصاب الجماعي الذي تعرضت له الفتاة “زينب” داخل حافلة للنقل العمومي بالبيضاء، أقدم على تحوير النقاش من خلال تحويل وزيرة فاشلة (في إشارة إلى بسيمة الحقاوي وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية) إلى ضحية يتم استهدافها لارتدائها الحجاب، وإلهاء الناس بصور وزير على الشاطئ مع زوجته (في إشارة إلى الخلفي وزوجته).

 

وكتبت سهيلة الريكي، القيادية في حزب الأصالة والمعاصرة في تدوينة لها، على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” قائلة: ” في مواجهة غضب الرأي العام، لم يجد حزب العدالة والتنمية أسهل من تحوير النقاش من خلال تحويل وزيرة فاشلة إلى ضحية يتم استهدافها لارتدائها الحجاب، وإلهاء الناس بصور وزير على الشاطئ مع زوجته”.

وأضافت الريكي ” كي يكتمل المشهد العبثي، يحتاج الأمر لنشر فيديو يذرف خلاله بنكيران بعض الدموع، وهو يحكي عن موقف مؤثر عاشته إحدى قريباته”، مشيرة ” لن أستغرب أن يدعوا هؤلاء لوقفة تضامنية مع بعضهم البعض أو يدبجوا العرائض والمقالات، كل الوسائل مباحة كي ينسى الناس الإشكاليات الأصلية الحقيقية”.

وختمت الريكي تدوينتها متسائلة ” في النهاية، لماذا يتوجب على هؤلاء تغيير طريقتهم في تدبير الأزمات مادام خطاب الضحية كيجيب معاه التيسير”؟

وكان عمر الذهبي، مدير التحرير بقناة ““ميدي 1 تيفي”  قد كتب تدوينة انتقد فيها غياب وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، بسيمة حقاوي، التي تنتمي إلى حزب  العدالة والتنمية لعدم إبداء رأيها في حادث اغتصاب الفتاة “زينب” داخل حافلة للنقل العمومي بالبيضاء.

وقال الذهبي: إن “الوزيرة غير قادرة على التخلص من حجابها، فكيف لها أن تبدي رأيها في قضية اغتصاب جماعي لفتاة بالبيضاء”، مضيفًا أن “السيدة الوزيرة ربما تفضل الصمت أو أنها ستُحمّل المسؤولية للفتاة”.

وتجدر الإشارة إلى أن الوزيرة الحقاوي لم تخرج عن صمتها بإرادة ورغبة منها فيما يتعلق بحادث اغتصاب الفتاة “زينب” ، أو بما يفرضه عليها منصبها، بل خرجت بعد ضغط الشارع المغربي الذي عبّر عن غضبه إزاء ما تم اقترافه أمام الملأ من اغتصاب لفتاة مختلة عقليا، وأيضا بعد أن وصلت هذه القضية إلى وسائل إعلام عالمية، لتخرج في تدوينة غريبة لا جديد فيها، ولم تتحدث فيه عن أي خطوة منها كوزيرة معنية بالأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة.

الوزيرة قالت في تدوينتها : “نتابع منذ الصباح الباكر لليوم الذي تداول فيه حادث اغتصاب فتاة داخل حافلة بالبيضاء، تبعات جريمة مؤسفة ومشينة تم اقترافها وتصويرها داخل حافلة للنقل الحضري، والتي ارتكبها قاصرون في حق فتاة.. هاته الجريمة التي تسائلنا جميعا، كل من موقعه ومسؤوليته، مسؤولين ومنتخبين وفعاليات مدنية وإعلاميين ومؤثرين في المجتمع”.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية