الريكي تطالب بإعادة الانتخابات الجزئية بأكادير

كشك | 6 أكتوبر 2017 على 14:50 | آخر تحديث 6 أكتوبر 2017


241

قالت سهيلة الريكي، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، إنها تنتظر من حزبها الطعن في نتيجة الانتخابات الجزئية بدائرة أكادير- إدواتنان، والتي جرت أمس الخميس 5 أكتوبر الجاري، وفاز بها محمد الولاف عن حزب التجمع الوطني بـ9035 صوتا.

 

وأضافت الريكي، أنها تنتظر أيضا من حزب “البام” المطالبة بإعادة الانتخابات بدائرة أكادير- إدواتنان، وذلك لكون محمد الولاف عضو بـ”البام” لم يثبت أنه استقال وقُبلت استقالته، كي يكون من حقه الترشح باسم الحزب الجديد الذي يختاره كوجهة جديدة.

وكشفت الريكي، عن وجهة نظرها الشخصية بخصوص انتخابات أكادير إداوتنان، وذلك من باب الوضوح ووضع النقط على الحروف، بحسب تعبيرها، إذ قالت في تدوينة لها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك ” إن ” محمد الولاف عضو بالبام وعليه أن يثبت أنه استقال وقبلت استقالته، كي يكون من حقه الترشح باسم الحزب الذي يختاره كوجهة جديدة، مضيفة “أنتظر من حزب الأصالة والمعاصرة الطعن في نتيجة الانتخابات الجزئية والمطالبة بإعادة الانتخابات بهذه الدائرة”.

وأشارت الريكي إلى أن ” بعض مسؤولي البام بأكادير ممن قدموا استقالتهم من المسؤولية، وليس من الحزب، عشية انطلاق الحملة الانتخابية، خاضوا حملة شعواء دعما للبامي المتلون ومارسوا ضغوطا على مناضلي الحزب من أجل عدم التصويت على مرشح التراكتور، وهي سلوكات تستلزم إحالتهم على لجنة الأخلاقيات في أقرب وقت، خاصة في وجود قرائن كافية”.
وختمت الريكي تدوينتها بالقول ” مرشح حزب الأصالة والمعاصرة معاد دليل كان شجاعا في وضع ترشيحه، صامدا في وجه كل المناورات الداخلية والخارجية، مسنودا بدعم المناضلين الصادقين داخل حزبه، وشخصيا أدعم منذ الآن تزكيته من جديد لدى إعادة الانتخابات في هذه الدائرة”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية