الزفزافي: ابني دافع من أجل مستشفى للسرطان وزوجتي أصيبت به

كشك | 26 سبتمبر 2017 على 18:21 | آخر تحديث 26 سبتمبر 2017


343

تأكيدا لما تم تدوله في وسائل الإعلام مطلع شهر شتنبر الجاري، كشف أحمد الزفزافي والد قائد حراك الريف ناصر الزفزافي المعتقل بسجن عكاشة بالدار البيضاء، أن زوجته أصيبت بداء السرطان، بينما يرقد ابنه في السجن وغير قادر على رؤيته والدته.

الزفزافي الذي كان يتحدث في كلمة ضمن ندوة نظمتها اللجنة الوطنية لدعم حراك الريف، تحت عنوان “السلطة والريف ومآلات الحراك”، قال إن ابنه ناضل من أجل إقامة مستشفى لعلاج مرض السرطان، وها هي والدته تصاب به، لكنه خلف القضبان غير قادر على متابعة حالتها والاطمئنان عليها.


وأضاف الزفزافي أن زوجته ستخضع للعلاج بالأشعة بشكل يومي، انطلاقا من الأسبوع المقبل، مستنكرا استمرار السلطات في حبس ابنه ناصر ورفاقه في سجن عكاشة والإصرار على متابعتهم في محاكم الدار البيضاء، مع أنه لا مانع من متابعتهم في إحدى المحاكم القريبة من محل سكناهم.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية