الستاتي يكشف لـ”كشك” حقيقة اصطياده مائتي يمامة برية!

كشك | 28 يوليو 2017 على 14:22 | آخر تحديث 28 يوليو 2017


240

خرج الفنان الشعبي عبد العزيز الستاتي عن صمته أخيراً، وردّ على الضجة الكبيرة التي أثارتها صورة تذكارية أخذها رفقة حصيلة رحلة قنص، تمكن خلالها، رفقة بعض الأصدقاء، من اصطياد العشرات من طيور “اليمام البري” المعروفة باسم “كريكر”.

وأكّد الستاتي في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية، أنه يمارس هواية القنص وفق النظام المعمول به، مضيفاً أن بعض الصور التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا تخصّه، وأن الصورة التي نشر عبر صفحته الرسمية بـ”فيسبوك” خلال نهاية الأسبوع الماضي، والتي ظهر فيها إلى جانب مائتي طريدة تقريباً، هي حصيلة يوم كامل من الصيد رفقة 7 قناصين آخرين، وليست غنيمة تخصه لوحده.

وتابع صاحب أغنية “عطيني الفيزا والباسبور”، موضحاً: “بات مرخصاً لنا بالقنص منذ أسبوعين تقريبا، وذلك يومي السبت والأحد فقط”، مشيرا إلى أن العدد المسموح به هو 100 طير من نوع “كريكر” لكلّ صياد، وهو العدد الذي نادراً ما يستطيع صياد واحد الحصول عليه.

وردّ الستاتي على من وصفوا ما قام به بـ”المجزرة” داعين إلى محاكمته، حيث تساءل: “واش لي غايدير جريمة غايلوح صورتو؟ واش أنا غبي؟”، مشيراً إلى أنها ليست المرة الأولى التي يشارك فيها متابعيه بمثل هذه الصور، كونه يمارس هواية القنص منذ سنوات طويلة.

وتابع غاضباً: “القانون إلا حصلني فحالة تلبس مرحبا، والناس والصحفيين حتى هوما مايعذرونيش هاديك الساعة، ولكن بالدليل ماشي بالهدرة النابعة عن قلة فهم بقوانين هذا المجال. شي أشخاص ناشرين ليا صورة مع حجل صيدتو هادي ثلاثة سنوات، هادو عينهم فشي حاجة وغانوصل معهم للقضاء لأنهم كيشوهوا ليا سمعتي.. أنا ماشي ديكتاتوري، بالعكس، أنا ولد الشعب وتحت القانون”.

من جهة أخرى، كشف عبد العزيز الستاتي أن هناك شركات مقننة في مجال الصيد والقنص، تسمح للمنخرطين فيها مقابل  مبالغ مادية كبيرة، باصطياد العدد الذي يريدونه حتى وإن وصل إلى ألف طريدة، مع منحهم فاتورة تحميهم من المساءلة القانونية، قبل أن يختم: “شي مرات راه كنخسرو ثلاثة المليون غير باش نشوفو الوحش ونضربوه.. ومادام مخلص فلوسي راه من حقي نصيد ونتصور مع شنو صيدت”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية