السعداوي: الدين “أيديولوجية سياسية” تعادي التحرر والإبداع

كشك | 11 أغسطس 2017 على 20:50 | آخر تحديث 11 أغسطس 2017


640

أكدت الروائية المصرية نوال السعداوي، اليوم الجمعة 11 غشت 2017، أن الدين لا يمكن فصله عن السياسة، وأن المعطى الديني ليس سوى “أيديولوجية سياسية”، تقف أمام تحرر الإنسان وتمنعه من الإبداع.

 

إلياس العماري خلال حضوره اللقاء
إلياس العماري خلال حضوره اللقاء

السعداوي التي كانت تتحدث في لقاء مفتوح ضمن فعاليات مهرجان “ثويزا” المنظم بمدينة طنجة من طرف مؤسسة المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية، والتي اختارتها لتكون ضيفة شرف هذه الدورة، أكدت أن “الدين سياسة ليس مفصول عن السياسة هو إديولوحية سياسية”.

وتابعت الروائية المصرية حديثها بالتأكيد على أن الكتب السماوية في كل الديانات هي “كتب سياسية واجتماعية واقتصادية، تجدها تتحدث عن الحكم والزواج”، مشددة على أن “لي بيقول الدين حاجة والسياسة حاجة ده غلط”.

جانب من الحضور
جانب من الحضور

واعتبرت السعداوي أن “أوروبا تحررت في فترات من تاريخها من سلطة الكنيسة وهو ما ساعدها على التحرر وبالتالي الإبداع والابتكار”، موضحة أن “الكنيسة في أوروبا كانت تحكم ولما غيروا ذلك تمكنوا من التحرر”.

وأشارت الروائية المصرية البالغة من العمر 86 عاما والتي عانت الكثير من المضايقات بسبب مواقفها ومؤلفاتها أن والديها لعبوا دورا في وصلت إليه، وساهموا في تربيتها على مناقشة كل شيء، مضيفة بالقول “والدي قال لي ناقشي ربنا لا تطيعيه، ناقشي ربنا، مفيش مسلمات، وبعد الاقتناع يمكنك أن تطيعيه”.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية