السويد وألمانيا تتراجعان عن بناء مراكز لإيواء لاجئي المغرب

كشك | 4 سبتمبر 2017 على 16:12 | آخر تحديث 4 سبتمبر 2017


288

تراجعت كل من السويد وألمانيا عن قرار مساهمتهما في بناء مراكز لإيواء الشبان المغاربة اللاجئين في هاتين الدولتين، وهو ما سبق ان التزمت به كل من هذين البلدين الأوروبيين المعروفين باستقبالهم للمهاجرين طالبي اللجوء في السنوات الأخيرة.

ونقلت التلفزة العمومية السويدية “تي في ت” أن السويد انسحبت من المشروع الذي سبق لألمانيا أن طرحته بالشروع في بناء مراكز لإيواء المهاجرين والقاصرين المغاربة الذين فروا لهذا البلد، إلا أن السويد تراجعت عن المشروع بعد التردد الألماني واتجاهه للتخلي عن فكرة بناء هذه المراكز.

وقال وزير العدل والهجرة السويدي إنه لم يعد ممكنا إنجاز مشروع بناء مراكز إيواء للاجئين، حيث لم تعد الفكرة تستهو الساسة الألمان، أمام تنامي تيارات اليمين المتطرف والخوف من سيطرتها على الانتخابات في المانيا التي تتخذ من موضوع الهجرة وقودا انتخابيا.

وتعاني السويد في السنوات الأخيرة من مشاكل الأطفال اللاجئين القادمين من غير ذويهم إلى السويد، إذ لم تعد تقتصر هذه الظاهرة على بلدان الشرق الأوسط وبعض الدول الإفريقية، بل دخل المغرب على الخط حيث لوحظ تزايد أعداد الأطفال المغاربة دون أولياء أمورهم في المدن السويدية الكبرى.

وبحسب الشرطة السويدية، فإن العديد من الأطفال المغاربة سقطوا في براثن الجريمة، كالسرقة وبيع المخدرات بل هناك شبهات حول وجود عصابات تستغل هؤلاء الأطفال للقيام بهذه الأعمال الإجرامية.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية